الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> فهد عافت >> كيمياء الغي

كيمياء الغي

رقم القصيدة : 183 نوع القصيدة : عامي ملف صوتي: سماع


ساور الشاعر يقينه

في النجوم

البرتقال اللي يقشر عاشقينه

طفل .. طفل

في القوافي مجدنا الحافي

يبللني جفافي

في السفينه ناقة البحر الحزينه

يرتحل يرتحل يرتحل

ارخته شفاة عذرا

قبلته بشهوة ثيب وجغرفها الكحل

في المواني

ماسوى الغاير في روحي

من جروحي

يعرف الليله مكاني

كل درب وعر شعر

وكل ماهبت غصونك

مالت الريح

وتشظت في دم الشيح

المعاني في الجسد

يامنافينا نمى فينا بلد

من سلالات التباريح اجتباني

كل ماهو نافرٍ

هذا نقيضي يابسٍ ماراود الأعشاب عن نفسه

ولكن

كيف ابكتب

كيف أبخدع كل هذا اللّب

وأغويه يتخلى عن قشوره

قلت أبرمي رغبة القارئ

في عرض الحيط

وأرمي عرض هذا الحيط للبحر

الذي برميه للأسماك

واستغني من النقد الكريم عن المشوره

خربيني

غربيني في الصدى

جربيني في المدى

احطبيني للضلالات الطرية غصن

يابس من هدى

أعربيني فاعلٍ للمبدأ

خربيني .. خبريني ..بخريني

كيمياء الغي

أمنحيني بهجة الجهل

واعطيني فتنة اللاشيء

عقرب الساعة نحاس

يسرد الكبريت وحدي

كنت في الغرفة

ووحدي شفت

كيف اغتصبت الظلما كتاب الضي

غصّت الغرف ظلام

ناشفٍ صلد يتناثررغبة ٍ ملسا خرجت

الباب

كان بعشرة أقفالٍ وصايا

وانكسر من ركلة مرتبكةٍ

ماكانت الشمس اسبلت

لحظة خرجت عيونها

كان النهار بآخر انفاسه

وكان الإنهيار بأكثر اجناسه شبه

بالفلفل

أما الناس

بين اللي بقى في غرفته يلغيه ورثٍ

باذخٍ في الصمغ يستشري

وبين الخارجين بركلةٍ مرتبكةٍ

للشارع المبحوح شمسٍ

تلفظ آخرماتبقى من شعاع

بعضنا قال أرجعي ياشمس

لكن بعضنا قال انطري حتى نشر هدومنا

ياشمس

قالت طفلةٍ يتلعثم التفاح في ترتيلها

غيبي

حبيبي قال أنا الشمس

و

سألني صاحبٍ كنا تعرفنا على بعض

فقصيدة

بعد خمس سنين

ليه الشمس تسهر وحدها

قلت

أذكر اني قلت شيٍ مبهمٍ حتى عليّ

الشمس صابونٍ تنامى رغوته

والليل ذقن الأرض

قالت مومسٍ يكتظ فيها التبغ

والدهن الرخيص

الليل شمسي

غابت الشمس

وتشّكك بعضنا

مادام حتى الشارع الواسع ظلام ليه

مانرجع

صرختي

كنت شفتك قبل هالمره

ثلاث مرات في كبد الزحام

وماتنبهت لوجودك في

دمي

لاترجعون

الشمس ترجع والظلام

أهون من الظلم

ألتفتك

كنت الأشبه بعشبه ويوم

طاح احجابك الأبيض وشلته

كانت الريح أثمرت في قذلتك

مهرٍ خصيب

**

ماعلى الناقد

سوى انه ياخذ آخر كلمتين

وكل مافي السطر الأول

والسفينه

ناقة البحر الحزينه

بعدها يسفك ثلاث أربع عبارات ويثرثر في جريدة

مو قصيدة

**

ليّنٍ فوّاح هذا الليل

شفافٍ طري

يستوطن الكرّاث باطرافه

ومع هذا نخافه ؟

أبرقت أوهي طعوني

أرعدت أو هو أنين

والسهر يحطب عيوني

رمث وأوراق وحنين

الفواصل

كانت أقرب للمراجيح الصغيرة

ليه ترسمها مقاصل

.. يالقصيدة

لاتواصل

.. آه لو تدرين شلي

لاتواصل

.. فيك حاصل

لاتفاصل ردها مثل المراجيح الصغيرة

مثل حبات الذرة

شيّطنت لاعب كرة

ظل شعره طيّرتها الريح

من قذلة مره

كل ليلة

يخرج من الما

ويدخل في القصيدة

طفل

يبادل ضيا القنديل

باسرار الفراشات

ويضج بدفتري

الشتا تلويحة المنفي إلى الأرض

البعيدة

والمسا نادل وانا في حزنك العشرينيا

واستبدل اسمك بالفراغ البربري

من حصاتين .. لحصى تين

استدار اليانع المجبول بالأوتار في العاشق

بلادي

مثل ماتغرق سما في نجمها

أعلنت نعناني على صدرك

ومرغتك في وجه بنيّتٍ ماشاغبت نسمه

طرف فستانها إلا

ونورست احتمالاتي

حليبٍ عاريٍ حتى من العري و

**

بطاقه

أكثر الأشيا قرف قارئ يقلب في كسل ... حزنك

تماماً مثل ماسيل المجلات القديمة

في صوالين الحلاقة

..

انطلاقة

ماتوّحش في دم الباذر سوى الأخضر

بلادي من حصاتين لحصى تين

ارتبكتك

ارتكبتك

وابتكرتك

كيميا وغيّ

تك تك

مرحبا

تك تك

ومرٍ بي حبا

تك تك

قصيدة

تك

فوجهٍ طاعنٍ في اليتم

تك



القصيدة السابقة (الطنايا) | القصيدة التالية (ياعلي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • جدران على كتابة !!
  • حدود السهو
  • لو ديرتى خيمه
  • الفجر
  • التعتيم
  • مريم
  • الكرز
  • لو الحزن دمع ..
  • دروب الملك
  • غمازتين وسنا
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    بحث عن قصيدة أو شاعر في موسوعة الشعر العامي
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | راسلنا

    فهد عافت بدر بن عبدالمحسن الحميدي الثقفي أحمد فؤاد نجم محمد بن راشد آل مكتوم  صلاح جاهين نايف صقر عمر الفرا جوزيف حرب معز بخيت ضيدان بن قضعان سعد الحريص محمد الأحمد السديري محمد ابن فطيس


    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت