الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> الكويت >> حامد زيد >> أربع خناجر

أربع خناجر

رقم القصيدة : 247 نوع القصيدة : عامي ملف صوتي: لا يوجد


مـشكلة .. لا جـات حاجتك بيدين البخيل مـا يـفكك لـين تـدفع كـثر مـا يدفعه
ومـشكلة لا صرت مطعون بكفوف الدخيل فـي ظـهرك أربع خناجر وبالصدر أربعه
ومـشكله لا ضـاق بـالوقت رجالٍ ثقيل يـطـلب أحـبابه وعـيا زمـانه يـنفعه
لـيت ربـي مـا يحاسب خليلٍ من خليل دام مــا لـلحظ فـزعة ولـلوجه أقـنعه
دام مـاللعذل تـالي ومـا بـالحيل حـيل الـغـلا سـمٍ نـذوقه .. ومُـرٍ نـجرعه
نحتري فيه اللقا .. والحصيل اهوَ الحصيل مـثل حـلمٍ مـا تحقق .. وعييت أقطعه !
كـني الـلي حـط بـشفاه من جمر المليل لا قـدر يـرميه لـلناس ، وازرى يبلعه !
والـظروف الـلي حـدتني لنيران وفتيل عـرضت دمـع الـمحاجر لـشيٍ يجزعه
والـمدامع بـالغلا.. لا تـحال ولا تـحيل والـمشاكل كـل مـاجات .. جات مجمعه
أعـذلوني عن هوى النفس وعيوني تخيل فـي حـبيبٍ مـا تـركته ولازلـت اتبعه
مـغرمٍ فـي حب مثله ولا أرضى له بديل عـيني تـشوفه .. وقلبي يجوع : ويشبعه
ذاك كـل مـازان بالي ، وطالعت النخيل مـا ذكـرت الاّ ثـباته بـوقت الزعزعه
مـا هـو إلا قـطعةٍ مـن حشا قلبٍ عليل ومـاني الا قـطعةٍ مـنه مـخلوقٍ مـعه
لا جـميلٍ شـفت قـبله ، ولا بعده جميل الـعذاري رهن رمشه ، وانا رهن أصبعه
والله انـه لـو طـلبني طـلوع المستحيل ل اطـلعه .. مـنّيه ، مناك .. يعني لطلعه
مـا عـلي مـن الـملامه ولا هرج الهبيل مـا أشـجع الرجال لا ثار غيره ماأشجعه
فـي عـيون اللي عشقني ولا جاني هزيل الله الـلي حـط عـشقه بـقلبي ، وازرعه
لو سكت .. ينطق له الصم ، والدنيا تسيل وان حكى .. لو يمشي المزن يوقف يسمعه
سـلسبيلٍ مـن شـفاته يـخالط سـلسبيل مـعمعه بـسكات واحـلى سـكات بمعمعه
مـا هقيت ان أكثر الليل يمرح بالجدايل : لـين شـفته شوف عيني (( بكفه يرفعه ))
وإن حـييت ومـا بـقى لي معه كود ليل لـسهره بـأول غروبه .. واموت بمطلعه
والله ان العشق جمره : وطاحت بالشليل ! وان حصل ما طاعك الوقت بحبابك .. طعه
ومـنهو الـلي عـلم أعداي نكران الجميل ومـنهو الـي خـان خـلي وحاول يقنعه
كـل عـاذل ردنـي عنك يالطرف الكحيل يـاعسى الله يـقلعه .. يـا عسى الله يقلعه
يـامعرض قـلب الأحباب للدرب الطويل الـسعه . لا بـارك الله بـالضيق . السعه
والله أن الـوقت قـاسي وأنـا ماني ذليل وأشـهد ان الـرجل مـرات ظـنه يخدعه
وأنـتم تـعذلون خـفاق بـعيون الـعديل مـا رحـمتم نـار جـرحه وغيرة مدمعه
والـسوالف لـيلها لـيل والـحايل يـحيل والـمـشاكل مـشـكله مـشكله مـتجمعه
مـشكله لا خـانك الـوقت بالحمل الثقيل لـو زرعت الزرع هوج العواصف يشلعه
ومـشكله لا صـار عـاذلك مايبرد غليل لا تـرده طـيب كـلمه ولا حـدٍ يـمنعه
ومـشكله لا صرت مطعون بكفوف الدخيل فـي ظـهرك أربع خناجر وبالصدر أربعه



.

القصيدة السابقة (ثامن السبع العجايب) | القصيدة التالية (تزعلين وتقعدين)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لا قبلك ولا بعدك سعد
  • صح النوم
  • جابر الخير
  • القدس
  • صوت الفلاح
  • مفارق الفرسان
  • كحيلان
  • ردّ السؤال
  • المباني
  • العمل
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    بحث عن قصيدة أو شاعر في موسوعة الشعر العامي
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | راسلنا

    فهد عافت بدر بن عبدالمحسن الحميدي الثقفي أحمد فؤاد نجم محمد بن راشد آل مكتوم  صلاح جاهين نايف صقر عمر الفرا جوزيف حرب معز بخيت ضيدان بن قضعان سعد الحريص محمد الأحمد السديري محمد ابن فطيس


    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت