الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> عبدالرحمن بن مساعد >> سبتمبر ..!

سبتمبر ..!

رقم القصيدة : 537 نوع القصيدة : عامي ملف صوتي: لا يوجد


ما هي حكاية.. خطبة أو مَنْبَرْ..

ولا حكاية..

مجتمع عَنْه التَّرَف أدبرْ..

ولا حكاية مناهج..

فجأة اكتشفوا..

انّها لابد تتغيّر..

ما هي حْكاية بطالة..

ولا هي حْكاية جهالة..

ولا هي حْكاية عمالة..

ولا هي حكاية كراهية تقادم أو وراثة..

ولا هي حكاية صراع بين الثوابت والحداثة..

ولا هي حكاية حقد من أصغر.. على الأكبر..

ما هي حكاية.. وضع بائس..

أو شباب.. مُعْدم ويائس..

فارقوا كل المباهج..

دُرّبُوا في ليل حالك..

وخاضوا لامريكا معارك..

وبعد ما أدّوا الغرض..

صاروا مرض..

ما كوفِئوا.. بما يرونه..

مُسْتَحَق من الثّمن..

وبعد فترة من الزمن..

أصبحوا أعنف وأخطَر..

وأصبحوا بالأمر أخبَر..

خلّطوا حابل بنابل..

وقرّروا يكونوا قنابل..

موقوته من ناس آخرين..

في وقت يأتي بعد حين..

في اللحظة المثلى تُفَجَّرْ..

ما هي حكاية صُدَفْ..

ولا هي تخطيطٍ مُدَبّر

الحكاية ما هي هذي..

الحكاية قد تكون..

أكبر .. أو أصغر..

لمّا تاريخ الحقائق يطمسوه.. بالأدلّة والشواهد

لمّا أولى القبلتين يدنسّوه..

والدنيا تشاهد..

لمّا طفل يموت.. بين أحضان أبوه..

والدنيا تشاهد..

لمّا تنهدّ البيوت.. فوق روس أصحابها..

والدنيا تشاهد..

لمّا يُقْتَل شخص في مسجد.. وهو ساجد..

والدنيا تشاهد..

لمّا تندكّ الكنائس بالرصاص..

والدنيا تشاهد..

لمّا تُفقَد كل آمال الخلاص..

وتضرب الحسرات.. في كل الصدور أطنابها..

لمّا تفقد أم.. نصف أطفالها..

ويصبح زوجها معوّق..

ولا مناص..

تصير الكل في الكل..

وما في في المنزل أكل..

وجيش مدجّج بأعتى السلاح..

يحاصر بابها..

لمّا تصبح كل فكرة للقصاص.. تُهْمَه..

والله أكبر تصبح إرهاب..

لمّا الفلسطيني تُهَان أخته وأمّه..

ويلاقوا لهذا أسباب..

لمّا يومياً تكون المعركة..

ما بين أطفال بحجارة..

ودبّابة..

لمّا يومياً يمارس..هتلر العهد الجديد..

حصاره.. وإرهابه..

لمّا كل هذا البغي.. بكل صفاقه يؤيدوه..

لمّا تاريخ المذابح يطمسوه..

لمّا أولى القبلتين يدنسّوه..

لمّا تُصبح.. سيّدة هذا الزمان..

أمنّا الغولة.. كذّابة..

لمّا تصبح.. أمّة العُرْب الأشاوس..

أُمّة ندّابة..

لمّا كل هذا يصير..

ويَحُدث الحدث الكبير..

يحدث الأمر المحال..

وتصبح إسرائيل..

هي بس وحدها..

المستفيد الأكبر..

ينطرح في كل هالدنيا سؤال..

هي حكاية خطبة أو منبر..؟

أو حكاية مجتمع.. عَنْه التَّرَف أدبر..؟

أوحكاية مناهج.. لابد تتغيّر..؟

ما ندري ليه..؟

جاوب يا سبتمبر..!



القصيدة السابقة (عجب عجاب) | القصيدة التالية (صدّق أو لا تصدّق ..!)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الطابور
  • الحرامي
  • قالوا ترى
  • النظرة الخجولة
  • فقير
  • كباريه ..!
  • المسـّمى
  • ذبابة
  • مجلس رجال
  • بهو فندق
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    بحث عن قصيدة أو شاعر في موسوعة الشعر العامي
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | راسلنا

    فهد عافت بدر بن عبدالمحسن الحميدي الثقفي أحمد فؤاد نجم محمد بن راشد آل مكتوم  صلاح جاهين نايف صقر عمر الفرا جوزيف حرب معز بخيت ضيدان بن قضعان سعد الحريص محمد الأحمد السديري محمد ابن فطيس


    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت