الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> فيصل الرياحي >> جميله ودمي فداها

جميله ودمي فداها

رقم القصيدة : 87194 نوع القصيدة : عامي ملف صوتي: لا يوجد


جميله لبسوها الثوب الأخضر واجمل الزينات أصيله سجلت في عالم النهضه تفوقها
أقدرها وأقدر كل من قدم لها الخدمات صديقة عمر ، أصدق كل سيرتها وآصادقها
هواوي والهواوي عشقته مادونها عشقات مرافقته على طول الزمان وهو مرافقها
لها وقفات عبر أيامها البيضاء وله وقفات يطلقها من رقاب الرجال ولايطلقها
تقلد دونها المجند وحطم دونها الغارات وقصر عنها مخاليب الصقور اللي تسابقها
غلاها فالقلوب وكم عشيرٍ من غلاها مات تدفقت النفوس ، ولاحماها إلا تدفقها
لها في قصة أمجاد العرب صوره وتوقيعات رسمها السيف ، والتاريخ في صدره معلقها
لها صفحات فالمجد التليد ولهلها صفحات تناقلها الرواه لمغرب الشمس ومشارقها
معارك طاحنه للخيل فيها والقنا جولات عِبر ، تصبح بها الأطفال شايبةٍ مفارقها
تصبحها جموع القوم دقلاتٍ ورا دقلات من (الطارف) ليا (بذال) ناشرةٍ بيارقها
وينطحهم رجالٍ باذلين الروح فاللقوات عفاريت الحروب الصاعقه، سبحان خالقها
رجالٍ ما خذوا من دونها البخشيش والسرقات مناكبهم عرايا ماعليها إلا بنادقها
مراكضهم تشوق العين يوم إبليس له ركضات ليا رخص (الحمر) والخيل راكزةٍ عواتقها
لهم جولات في (ريحان ) و (منيف) ولهم صولات للا تاريخها الصادق شهد محدٍ مصدقها
هذا يوم البلاوي والنكد والحرب والنكبات تصافق فالوجيه الناس والدنيا تصافقها
قبل عبد العزيز يوحد اللي فالبلاد أشتات قبايل تسحن البارود وتلاعب مطارقها
دعاء فيهم بدعوة خير وانقذهم من الغبات بحور الجهل كادت تهلك الأمه وتغرقها
حمدنا الله على وقت الرخاء والخير واللذات وشكرنا الله على النعمه عسى شكره يوثقها
سفينتنا تقدم في بحر تعليم وإنجازات آمد الله بعمر الفهد قائدها وسايقها
وأفكر بتربه وأقول هاذي كم عليها فات؟ أحد بالرجل يرفسها وأحد بيديه يخنقها
تطورت المناطق كلها نهضه وتخطيطات وهي مابين طماعٍ ولعابٍ يضايقها
قضت ردحاً من الأيام في غفله وتعطيلات متى الصحوه تحلبها متى الغفله تفارقها؟
وآراد الله لها التوفيق وأرسل صاحب الهمات يعدل خطها المعوج ويقوم حدائقها
(علي) ماطاوع الحاسد ولاضاقت به الحيلات جهوده مخلصه لله ، ماطاوع منافقها
نشر فيها المشاريع الكبيره بأسرع الأوقات يحث الناس للتنظيم والأموال ينفقها
زرع كل الحدائق والشوارع وأصبحت غابات ونورها ورصفها ونظمها ونسقها
له التقدير بإسم أهل البلد والشكر والدعوات من قلوبٍ ماترغب فالحياه إلا حقايقها
بذل وأعطى وأخاف تضيع بالإهمال مجهودات رحيله يفتح أبواب التساؤل، من يغلقها؟
ترانا ياجماعه مانريد مجامله وإسكات ومن حصّل علومٍ جرها فعله يوافقها
نصيحه ، تتركون الإتكاليه وحب الذات ترى حب الوطن ، ماهوب برقيات نبرقها
على مبدأ التعاون تصلح الأعمال والنيات ولا والله يضر أهل البلاد إلا تفرقها
وصلاة الله وتسليمه على المبعوث بالآيات وتمت كلمتي والمسلمين الله يوفقها



.

القصيدة السابقة (ياحي من بان) | القصيدة التالية (سبحانك اللهم فرداً أوحدا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • هل الهوى بين البشر
  • هلا والله
  • البسمله
  • مجنونه الحب..!!
  • غابت بعينك
  • المليار
  • عيار 21
  • الليل سروي
  • سبحانك اللهم فرداً أوحدا
  • سامحينا
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    بحث عن قصيدة أو شاعر في موسوعة الشعر العامي
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | راسلنا

    فهد عافت بدر بن عبدالمحسن الحميدي الثقفي أحمد فؤاد نجم محمد بن راشد آل مكتوم  صلاح جاهين نايف صقر عمر الفرا جوزيف حرب معز بخيت ضيدان بن قضعان سعد الحريص محمد الأحمد السديري محمد ابن فطيس


    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت