الشعر الفصيح | الشعر العامي | الشعر العالمي | أدباء العرب | الديوان الصوتي | من نحن ؟ | ENGLISH

الأولى >> العصر العباسي >> بديع الزمان الهمذاني >> المقامة الجاحظية

المقامة الجاحظية

رقم القصيدة : 83610 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


حدثنا عيسى بن هشام قال : أثارتني ورفقة وليمة ، فأجبت إليها للحديث المأثور عن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : (لو دعيت إلى كراع لأجبت ، ولو أهدي إلي ذراع لقبلت ) ، فأفضى بنا السير إلى دار :
تركت والحسن تأخذه :: تنتقي منه وتنتخب
فانتقت منه طرائفه :: واستزدت بعض ما تهب
قد فُرش بساطها ، وبسطت أنماطها ، ومد سماطها ،وقومٍ قد أخذوا الوقت بين آس مخضورٍ ، وورد منضودٍ ، ودنٍ مفصودٍ ، ونايٍ وعود .
فصرنا إليهم ، وصاروا إلينا .
ثم عكفنا على خوانٍ قد مُلئت حياضة ، ونورت رياضة ، واصطفت جِفانة ، واختلفت ألوانة : فمن حالك بإزائه ناصع ، ومن قانٍ تلقاءه فاقع . ومعنا على الطعام رجل تسافر يده على الخوان ، وتَسفِرُ بين الألوان ، وتأخذ وجوه الرغفان ، ووتفقأُ عيون الجفان ، وترعى أرض الجيران ، وتتجول في القصعة ، كالرخ في الرقعة . يزحم باللقمة اللقمة ، ويهزم بالمضغة المضغة ، وهو مع ذلك ، ساكت لا ينبس بحرف ، ونحن في الحديث نجري معه ، حتى وقف بنا على ذكر الجاحظ وخطابته ، ووصف ابن المقفع وذرابته . ووافق أول الحديث آخر الخوان ، وزلنا على ذلك المكان .
فقال الرجل : أين أنتم من الحديث الذي كنتم فيه ؟ فأخذنا في وصف الجاحظ ولَسَنِه ، وحسن سَنَنِه في الفصاحة ، وسُنَنِه ، فيما عرفناه .
فقال : يا قوم لكل عمل رِجال ، ولكل مقام مقال ، ولكل دار سكان ، ولكل زمان جاحظ ، ولو انتَقَتُم ، لَبَطَلَ ما اعتقدتم .
فكل كشر له عن ناب الإنكار ، وأشم بأنف الإكبار ، وضَحِكتُ له لأجلب ما عنده وقلت : أفدنا وزدنا .
فقال : إن الجاحظ في إحدى شقي البلاغة يقطف وفي الآخر يقف ، والبليغ من لم يقصر نظمه عن نثره ، ولم يُزر كلامه بشعره .
فهل ترون للجاحظ شعراً رائعاً ؟
قلنا : لا
قال : فهلموا إلى كلامه ، فهو بعيد الإشارات ، قليل الاستعارات ، قريب العبارات ، مُنقاد لعُريان الكلام يستعمله ، نَفُرٌ من معتاصه يُهمِله ، فهل سمعتم له لفظة مصنوعة ، أو كلمة غير مسموعة ؟
قلنا : لا
قال : فهل تحب أن تسمع من الكلام ما يُخففُ عن منكبيك ، وينم على ما في يديك ؟
فقلت : أي والله !
قال : فأطلق لي خِنصِرِك ، بما يعين على شكرك .
فنلته ردائي .
فقال :
لعمَرُ الذي ألقى عليّ ثيلبه :: لقد حُشيت تلك الثياب به مَجدَا
فتى قَمَرَته المكرمات رداءه :: وما ضربت قِدحاً ولا نصبت نردا
أعد نظراً يا من حباني ثيابه :: ولا تدع الأيام تهدمني هدا
وقل للأولى وإن أسفروا أسفروا ضحى :::: وإن طلعوا في غمة ، طلعوا سعداً
صِلوا رٍحم العليا ، وبلوا لَهَاتها :::: فخير الندى ما سح وابله نقدا
قال عيسى بن هشام : فارتاحت الجماعة إليه ، وانثالت الصلات عليه وقلت : ، لما تآنسنا من أين مطلع هذا البدر ؟
فقال :
إسكندرية داري :: لو قر فيها قراري
لكن ليلى بنجد :: وبالحجاز نهاري



القصيدة السابقة (من مناظرة الهمذاني مع الخوارزمي) | القصيدة التالية (المقامة الجرجانية )



واقرأ لنفس الشاعر
  • الأدب والذهب
  • المقامة المارستانية
  • من مناظرة الهمذاني مع الخوارزمي
  • المقامة البغدادية
  • المقامة الجرجانية
  • المقامة الحلوانية
  • المقامة الشعرية
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    البحث في قسم الأدباء العرب عرض لجميع الأدباء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر النصوص | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | راسلنا

    طه حسين توفيق الحكيم الطيب صالح جورجي زيدان أمين الريحاني  إدوارد الخراط عباس العقاد عبدالرحمن منيف جبرا إبراهيم جبرا محمد عابد الجابري غسان كنفاني واسيني الأعرج مي زيادة عبدالله الغذامي


    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت