الشعر الفصيح | الشعر العامي | الشعر العالمي | أدباء العرب | الديوان الصوتي | من نحن ؟ | ENGLISH

نبذة حول الأديب: ابن دريد



مصنف من اللغويين وله من الشعر المقصورة ,ذكر بأدب على أنه شاعر " ولمولانا ما يرى وعلينا السمع والطاعة )

اسمه : أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد ( 223_ 321 هـ)

مولدة :
ولد بالبصرة في سكة صالح في خلافة المعتصم سنة 223 هـ. =838 م وكان والده من ذوي اليسار.

تعليمه :
وفي البصرة تلقى علومه ، وقرأ على علمائها وأخذ عن مشايخها ، وتتلمذ لأساتيذها .. فقد قرأ على عمّه ، كما أخذ عن عددٍ من العلماء وروى عنهم ، وقد ذكرت المصادر قصصاً طريفة عن سرعة حفظ ابن دريد وقوّة ذاكرته .

و تأدب وعلّم اللغة وأشعار العرب ، وقرأ على علماء البصرة ، ثم صار إلى عُمان فأقام بها مدّة ، ثم صار إلـى جزيرة ابن عمر ، ثم صار إلى فارس فسكنها مدة ، ثم قدم بغداد فأقام بها إلى أن مات.

من الثابت أن ابن دريد لبىّ طلب عبد الله بن محمد بن ميكال الذي ولاّه الخليفة المقتدر أبو الفضل جعفر أعمال كور الأهواز ، فلحق به لتأديب ابنه أبي العباس إسماعيل ، وهناك قدّم له كتابه العظيم " جمهرة اللغة " سنة 297 هـ ، وتقلّد ابن دريد آنذاك ديوان فارس ، فكانت كتب " فارس " لا تصدر إلا عن رأيه ، ولا ينفذ أمر إلا بعد توقيعه ، وقد أقام هناك نحواً من ست سنين .

محطات :
علم الخليفة المقتدر به وبمكانته من العلم فأجرى عليه خمسين ديناراً في كل شهر كفته مؤنة السعي ، فانقطع إلى العلم والأدب ، وعكف على التأليف .

ما قاله النقاد :
ابن دريد اسم لامع في مجال التراث اللغوي عند العرب ، فهو مصنف كتاب الاشتقاق وكتاب الجمهرة وحسبك بهما شهرة وعلوّ مكانة . أثنى كثير من العلماء على ابن دريد ، قال (أبو الطيب اللغوي ) :في " مراتب النحويين " 84 : فهو – أي ابن دريد – الذي انتهى إليه علم لغة البصريين وكان أحفظ الناس وأوسعهم علماً وأقدرهم على شعر ، وما ازدحم العلم والشعر في صدر أحدٍ ازدحامهما في صدر خلف الأحمر وأبي بكر بن دريد .

قال عنه ( أحمد حسن الزيات ): لقد نبغ ابن دريد في اللغة والأدب والأنساب وقام في ذلك مقام الخليل بن أحمد . وبرع في الشعر حتى قيل فيه إنه أفقه الشعراء وأشهر الفقاء . وقد وضع للعرب أربعمائة حديث سلك فيها مسلك الرواية والحكاية . ويظن أنها الملهم الأول لابتداع فن المقامات ، وله نظم جزل رقيق يدل على ملكة قوية وقريحة سخية ، خيره مقصورته ، وهي تسع وعشرون ومائتا بيت جمعت كثيراً من أخبار العرب وأمثالهم وحكمهم : وقد شرحها كثير من العلماء وعارضها غير واحد من الشعراء .

مؤلفاته:
ألّف ابن دريد نحواً من ثلاثين كتاباً كثير منها ليس لدينا إلا عنوانه وقد طبع من كتبه "

- كتاب الاشتقاق
- كتاب " جمهرة اللغة
- ديوان ابن دريد
- رسالة السرج واللجام - كتاب المجتنى
-مقصورة ابن دريد
- كتاب الملاحن
- كتاب وصف المطر والسحاب وما نعتته العرب الرواد من البقاع
- كتاب الخيل الكبير
- كتاب الخيل الصغير
- كتاب السلاح
- كتاب الأنواء
- المقصور والممدود
- ذخائر الحكمة
- السحاب والغيث
- تقويم اللسان
- أدب الكاتب
- الوشاح
- زوار العرب
- اللغات

وفاته:
أصيب بالفالج ومات ببغداد سنة 321 هـ = 932م


نصوص مختارة |


البحث في قسم الأدباء العرب عرض لجميع الأدباء | للمساعدة
احصاءات/ آخر النصوص | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

أخبر صديقك | راسلنا

طه حسين توفيق الحكيم الطيب صالح جورجي زيدان أمين الريحاني  إدوارد الخراط عباس العقاد عبدالرحمن منيف جبرا إبراهيم جبرا محمد عابد الجابري غسان كنفاني واسيني الأعرج مي زيادة عبدالله الغذامي


جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
Copyright ©2005, adab.com
برمجة قهوة نت