الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> بشرى من الله الكريم أتت بها

بشرى من الله الكريم أتت بها

رقم القصيدة : 11143 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بشرى من الله الكريم أتت بها أرواحُ أملاكِ من الأمناءِ
لرجالٍ أهلِ ولا ية ٍ معلومة معصومة ِ الأنحاءِ والأرجاءِ
لعناية سبقت لهم من صدقهم حصلوا بها في رتبة ِ النبآءِ
بوراثة ٍ مرعية ٍ محفوظة ٍ لرجالِ أهلِ رسالة ٍ ووَلاءِ
نالوا بها حسناهُ من إحسانهم في ساعة ٍ مشهودة ٍ غراءِ
ورثوا النبيَّ تحققاًوتخلقاً بمعالم الكلماتِ والأسماءِ
فهم الذين يقال فيهم إنهم أبناؤهم وهم من الآباءِ
إنَّ النبوّة َ يستمرُّ وجودُها دنيا وآخرة ً بلا استيفاءِ
ونبة التشريع أغلق بابها فلذك حازوا رتبة السمراءِ
فهم الملوك من سواهم سوقة لا يشهدون مواقع الأشياءِ
نظموا حديثَ سميرهم فأنالهم نظمَ الحديثِ فصاحة البلغاء
فهم الضنائنُ في حفاظٍ مصاونٍ من حرها جرمٌ بدار بلاءِ
حتى إذا انقلبوا إلى الأخرى بدت أعلامهم بسنا لهم وسناء


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وجودي عنِ الأمرِ الإلهيِّ لمْ يكنْ) | القصيدة التالية (نسبوني إلى ابنِ حزمٍ وإني)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ضاقَ النطاقُ وضاقَ الشبرُ والباعُ
  • توليتُ عنها طاعة ً حيثُ ملَّت
  • روحٌ يذكَّرُ والأنثى طبيعتهُ
  • ما راينا من غاية ٍ
  • قد عظم الله ما أقول
  • بالعصرِ أقسمَ أن الخير يلزم مَن
  • إذا سدَّسَ الذاتَ النزيهة َ عارفٌ
  • إنَّ المقرَ من يستعبدْ الدولا
  • إذا تجردتُ عنْ وجودي
  • وجودي عنِ الأمرِ الإلهيِّ لمْ يكنْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com