الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> يساعد تعظيم الإزار ردائي

يساعد تعظيم الإزار ردائي

رقم القصيدة : 11147 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يساعد تعظيم الإزار ردائي بتكبيره فالقول قول إمائي
كنفسي ومالي من صفاتٍ تنزهتْ عن الكيفِ والتشبيه فهو مرائي
يرى ناظري فيها الوجودَ بأسرِه وذلك عند الكشفِ كشفِ غطائي
فقلتُ ومن قد جاد لي بعطائه فقال لي المطلوب ذاك عطائي
فخفتُ على نفسي لسبحة َ وجهه فجاد على نفسي بأخصَرَ ماءِ
من العلم ما يحيى به ما أماته يفكر جهلي إذ وفى لوفائي
أنا عبده ما بين عالٍ وسافلٍ كما هو في أرض له وسماء
فيوقفني ما بين نورٍ وظلمة ٍ بما كان عندي من سناً وسناءش
ويشهدني حباً لنا وعناية ً بما أنا فيه من حياً وحياء
فنوري كنور الزبرقان إذا بدا ملاء بما يعطيه نورُ ذُكاء
فأصبحتَ في عيشٍ هنيءٍ وغبطة ٍ يقلبني فيه رخاءُ رخائي
فيخدمني من كان إذ كنت في الثرى بجانب ذاتي خدمة ً لثرائي
ألا ليت شعري هل أرى رسم دارِ من يرى ذا هوى فيه صريعُ هواء
من أجل سلامٍ ساقه في هبوبه من الملإِ الأعلى من النجباءِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بالمالِ ينقادُ كل صعبٍ) | القصيدة التالية (ستكونُ خاتمة ُ الكتابِ لطيفة ً)



واقرأ لنفس الشاعر
  • نطحَ الغفرُ بطيناً رابناً
  • طابتْ مطاعم من يحقر قدره
  • حزن الفؤادَ أدبهْ
  • خلقُ السمواتِ والأرضَ التي
  • إذا طلعتْ شمسُ الفناءِ الذي حجى
  • فأنوارٌ تلوحُ على وليٍّ
  • فكمْ دعوتُكَ يا عيني ولمْ تُجبْ
  • سرجُ العلمِ أسرجتْ في الهواءِ
  • ما ثَم أشباهٌ ولا أمثال
  • أعرض عن الخير ما استطعتا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com