الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> ويلتاح في جو السماءِ إذا انبرى

ويلتاح في جو السماءِ إذا انبرى

رقم القصيدة : 11168 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ويلتاح في جو السماءِ إذا انبرى نسيمُ الصبا برقٌ يدلُّ على الفنا
وفي رمضانٍ صيحة ٌ يهتدي بها قلوبُ رجالٍ عاينوا الأمر في العمى
إذا لاح في كنز الفراتِ مغرّبٌ له الطائر الميمونُ والنصرُ في العِدى
ويقدمُ ذو الشامات عسكرهُ الذي كمنطقة ِ الجوزاءِ لكن في الاستوا
يسمى بيحيى الأزوأ ذو شنوءة ٍ فيحيا به الدينُ الحنيفيُّ والهدى
ولا تلتفتْ إذ ذاك فخل جداله فإن الكلابَ السودَ تولغن في الدما
على كبشهمِ يلتاحُ نورُ هداية ٍ بمغربنا الأقصى إذا أشرقتْ ذُكا
ومنتسبٍ يعزو لسفيانَ نفسه بذي سَلْم لِما تمرَّد أو طغى
ويقدمُ نصر الله جيشُ ولاتِه إلى بلدة ٍ بيضاءَ سامية ِ البنا
فيفتح بالتكبير لا بقواضبَ تسلُّ على الأعداءِ في رونقِ الضحى
فما تنقضي أيامُ خاءٍ وتائهاً مكملة ً إلا ويسمعكَ الندا
أتى الأعور الدجالُ بالدعوة ِ التي تنزلهُ دار الخسارة ِ والشقا
فيمكثُ ميماً لا يفلُّ حسامه وتأتي طيورُ الحقِّ بالبِشرِ والزها
وفي عام جيم الفاءِ تنزل روحهُ من الماية ِ الأخرى دمشقَ فينتضى
هنالك سيفٌ للشريعة ِ صارمٌ بدعوة ِ مهديٍّ وسنة مصطفى
فيقتلُ دجّالاً ويدحضُ باطلاً ويهلكِ أعداءً وينجو من اهتدى
ويحصُرُ روحَ اللهِ في الأرضِ مدة ً وقلتُ لفتيانٍ كرامٍ ألا انزلوا
بناه له عيسى بن أيوبَ رتبة ً حباه بها ربُّ السموات في العلى
يخربه رأياً ويبقي رسومه ليعلمَ منه ما تهدم واعتنى
فيهلكهم في الوقت ربُّ محمدٍ وتأتي طيورُ القدسِ ينسلن في الهوا
فتلقى عباد الله في بحرِ سخطهِ ويأتي سماء ينزعُ النتنَ والدما
فيمكثُ ميماً في السنين ونصفها على خيرِ حال في الغضاضة ِ والرخا
ويمشي إلى خيرِ الأنامِ مجاوراً لينكحه الأمَّ الكريمة َ في العُلى
ومن بعدهِ تنشقُ أرضٌ بدخها ودابة ُ بلوى لم تزل تسمُ الورى
ومن بعدِ ذا صعقٌ يكونُ ونفخة ٌ لبعثٍ فحقِّق ما يمرّ ويتقى
فهذي أمور الكون لخصتُها لمن تيقن أنَّ الحادثاتِ من القضا
وليس مرادي شرحَ وقع كوائن ولكنّ قصدي شرح أسرارها العلى
فينزل للأسرار يبدي عيونها إلى كل ذي فكرٍ سليمٍ وذي نهى


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (فيا سائلي ماذا رأى قلبك الذي) | القصيدة التالية (إذا خَفَقَ النجم السعيدُ بشرقه)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أنا المختارُ لا المختارُ إني
  • كلُّ ما يحويه ميزان
  • مالقومي عنْ حديثي في عما
  • نُمشَّ بأعرافِ الجيادِ أكفنا
  • وقـال أيضـاً:عبدتُ الله لم أعبد سواه
  • لما قرأتُ كتاباً ليسَ في سيرِكْ
  • إذا رأيتَ مسيئاً يبتغي ضرراً
  • أسبِّح الله بأسمائه
  • علمي بربي عزيزٌ ليسَ يعرفهُ
  • لولا قبولي ما رأيتُ وجودي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com