الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> زمنٌ يمرّ بقوّتي وشبابي

زمنٌ يمرّ بقوّتي وشبابي

رقم القصيدة : 11200 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


زمنٌ يمرّ بقوّتي وشبابي قصداً ليلحقني بدارِ تبابِ
فيحلُّ تركيبي ويفسدُ صورتي بالفعلِ تحت جنادل وتراب
فاعجبْ لبعدٍ فيهِ قربُ مسافة ٍ قدْ حالَ ما بيني وبينَ صحابي
إني أقمتُ حبيسَ بيتٍ مُوحشٍ في غاية ِ الشوقِ إلى الأحبابِ
مستنظراً متهيئاً للقاءِ من يؤتى إليَّ بهِ منَ الغيابِ
لكن على كرهٍ يكون مجيئهم فهوَ همُ في رؤيتي بأيابِ
إني لأسمعهم وإنْ خفتوا بما نَطَقوا وما أسطيع ردَّ جوابِ
ويكون ما كتبتْ يداي وما به نطقُ اللسانِ مقيداً بكتاب
حتى تجازى كلُّ نفسٍ سعيها يومَ الوقوفِ عليه يومَ حسابِ
فيُجاز ذو الإحسانُ حسناً والذي هو سيءٌ يعفو وينظرُ ما بي
ظني به ظنٌ جميلٌ ما أنا في الظنِّّ بالرحمنِ بالمرتابِ
إني رضيعٌ ما فطمتُ لجودِهِ كيفَ الفطامُ وما وقفتُ ببابِ
الجودُ أمي والرضاعة مسكني وجميع ما عندي من الوهاب


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (لمعَ البرقُ علينا عشاءً)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يا أيُّها الناسُ اتقوا رَبّكم
  • هزم النورُ عسكرَ الأسحارِ
  • إنَّ الإلهَ الذي بالشرعِ تعرفهُ
  • الله أكبر لكن لا بأفعل من
  • فكمْ دعوتُكَ يا عيني ولمْ تُجبْ
  • بذي سلمٍ، والدَّيرُ منْ حاضرِ الحمى
  • قل لامرىء رام إدراكاً لخالقه
  • يا أيها المشغوفُ بالذكر
  • الأصلُ قد يثبتُه فرعُه
  • ليَ الملكُ لا بلْ نحنُ للملكِ آلة ٌ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com