الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> إني أرى إبلاً يقتادُها رجلٌ

إني أرى إبلاً يقتادُها رجلٌ

رقم القصيدة : 11242 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إني أرى إبلاً يقتادُها رجلٌ من أمر خالقه يعتاده ذاتي
أسماؤه ظهرتْ منْ سيدٍ عُصمتْ أقواله قد أتت نحوي بإثبات
لقد رآني وجودُ الحقِّ من قبلي وقالَ لي إن ذا منَ الكراماتِ
كأنَّه هوَ في المعنى وصرتِهِ ولمْ أجدْ فارقاً بينَ العاملاتِ
فعينَ الله لي من جودِه كرما روحاً تنزَّه عن علمِ الإشارات
أفادني منه أسراراً مخبأة معصومة الحال من علم الخفيات
فعندَما حصلتْ في القلبِ عشتُ بها وصرتُ حياً ولكن بين أموات
فلم أجدْ كرسولِ الله من بشر أو وارثيهِ وهمْ أهل الحمياتِ
لهمْ خبالاتُ صيدٍ من ذواتهمُ وهم ظهور فمن أهلِ الخيالات
والطيرُ صيدٌ ولكن أين قانصه صيد يصيد قويٌّ في الدلالات
منْ فازَ بالنظرِ العلويِّ فازَ بما في الغيب من فرحٍ فيه ولذات


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لمعَ البرقُ علينا عشاءً) | القصيدة التالية (لي الأرضُ الأريضة ُ والسماءُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لتندمنَّ على ما كان من عملٍ
  • الحمدُ للهِ جلَّ اللهُ منْ خالقٍ
  • عزَّ المساعدُ إذ عزَّ الذي قصدوا
  • ومن يكون عبيداً في تقلبه الله يجعلني عبداً ويعصمني
  • فتراه أبصار العباد مشاهداً إنَّ السماءَ برجمها محفوظة
  • أقولُ وعندي أنني لستُ قائلاً
  • من كان تكملُ ذاتُه بسواها
  • عليكَ بحفظِ النفسِ فالأمرُ بينٌ
  • شمسُ الهوى في النفوسِ لاحتْ
  • ليسَ التعجبُ من شخصٍ وعى فدعا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com