الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> نظرتُ إلى عينِ الوجودِ فلم أرى

نظرتُ إلى عينِ الوجودِ فلم أرى

رقم القصيدة : 11248 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


نظرتُ إلى عينِ الوجودِ فلم أرى قديماً ولكني رأيتُ حديثا
أظنّ الذي قد كان بيني وبينه بياناً يسمى للحجابِ كلوثا
فشبهتُ نفسي في طلابِ حقيقتي بليلٍ أتى يبغي النهارَ حثيثا
ليأخذ منه تارة فيردُّه إلى الغيبِ حتى لا يُرى مبثوثا
وهل يعدمُ العلاتِ إلا قديمها ولكنْ نراهُ في العيانِ حدوثا
فمدَّ بنا حبلاً من العلوِّ نازلاً ولم يك في نعتِ الحبالِ رثيثا
له قوّة ٌ تغشى النعاسَ عيوننا لها ألسنٌ فينا وكمْ وكميثا
ويعطى قليلاً من وجودي لأنني قليلٌ ويعطينا الوجودَ أثيثا
أُضاحِكُ في يوم السرورِ كرائماً وأقبلُ في اليومِ العبوسِ ليوثا
سمعنا حديثاً بالرصافة طيِّباً وعند مسيئي لو سمع خبيثا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ريان فلكي عينُ الحق تحفظه) | القصيدة التالية (للحقِّ فينا تصاريفٌ وأشياءُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الحمدُ للهِ الذي أنعما
  • فإن نسي الإنسان ركناً فإنَّهُ
  • بانَ العَزَاءُ وبانَ الصّبرُ إذ بانوا
  • لبسُ التقى للنفس خيرُ لباس
  • توقف فإن العلم ذاك الذي يجري
  • وكفى بربِّ الوارداتِ شهوداقل للذي نظم الوجودَ عقوداً
  • سافرْ عني تستقمْ
  • عجبت من أمرِ دارٍ كلها عجبُ
  • تظن ترى ناساً وما هم كما ترى
  • ويفضل عنها مثلها وزيادة إذا الأمر لم يمكن فكنه فإنه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com