الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> إني نذرتُ وما في النذرِ من حرجٍ

إني نذرتُ وما في النذرِ من حرجٍ

رقم القصيدة : 11256 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إني نذرتُ وما في النذرِ من حرجٍ بذلُ الذي ملكتْ كفِّي من المهَجِ
لوجه ربي إنْ جاد الإله على قلبي بمعرفة ِ الأوزانِ والدرجِ
في العلمِ بالله إلا بالغير انّ لنا نفساً قدِ اعتادتِ التنزيهَ في الفرجِ
ما بينَ أطباقِ أفلاكٍ مزينة ٍ بزينة ِ اللهِ في التأديبِ والدلجِ
إني أسيرُ إليهِ وهوَ يطلبني في كلِّ حالٍ بسرٍّ غيرِ منزعج
وذاك أني في سيري أشاهدُهُ يسيرُ بي نحو ذاتي سيرض مبتهجِ
في كلِّ حالٍ فيفنيني مشاهدة عني وما عندنا في ذاكَ منْ حرجِ
لم يبقَ عقلٌ ولا حسٌّ أحسُّ به فيرحم الغصنَ ما في اللدنِ من عوجِ
أومت إليَّ وقد ظلتْ محفتها بكفها والذي في الطرفِ من غنجِ
لا تركبنَّ بحاراً لستَ تعرفها فقدْ تلاطمتِ الأمواجُ في اللججِ
واثبت على السيفِ إن السيفَ مرحمة ٌ ولا تَوسَّط فإنَّ الهلكَ في الثبج
قدْ ضفتُ ذرعاً بما تأتي شكايتُهُ فهل لديكمْ بما يشكوهُ منْ فرجِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا النور من فارٍ أو من طُور سيناء) | القصيدة التالية (انظر إلى العرش على مائه)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا يستخير العبد مما يهمُّه
  • لما تألفتِ الأشياء بالألف
  • أرى نشأة َ الدنيا تشيرُ إلى البلى
  • كيف يخشى فؤاد من ليس يخشى
  • إذا تخلقتُ بالأسماءِ أجمعها
  • كلُّ منْ رامَ في الوجودِ اتصالا
  • لولا شهودي ما عرفت وجودي
  • إذا ما ذكرتُ اللهَ في السرِّ والجهرِ
  • ألبستُ بنتَ زكيٍّ الدين خرقتنا
  • قلتُ : يا بيضة َ الفلكْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com