الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> علمي بربي عزيزٌ ليسَ يعرفهُ

علمي بربي عزيزٌ ليسَ يعرفهُ

رقم القصيدة : 11284 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


علمي بربي عزيزٌ ليسَ يعرفهُ إلا الذي ذاقه من خلقه أحد
وهم رجالٌ ذوو علمٍ ومعرفة ٍ لأنهمْ وجدوا عينَ الذي أجدُ
مضى بكلِّ الذي في النفسِ منْ جلدٍ لم يبقَ لي سَبَد منه ولا لَبَدُ
وليسَ علمي بشيءٍ غابَ عنْ بصري لأنني عينه والأمرُ متَّحدُ
فلست أجهلني ولا أكيفه لو أنني عشتُ ما قدْ عاشَه لبدُ
ما زال يطلبني من كنتُ أطلبه وليس يثبت من قولي هنا عدد
لانها نسب والعين واحدة ما بيننا وبهذا العلم ينفرد
إني رويتُ علوماً عن مهيمنها وما لنا غيرُ أسماء لها سَنَد
هم الشيوخَ لنا إنْ كنت تعرف ما ذكرته وهم السادات والعدد
بهم يدافعهم وليس غيرهمُ هناك فاعلم بأنَّ الساكن البلد
لولا تحكمهمْ لمْ ندرِ أنهمُ همُ وعينُ حجاب الناظرِ الجسدُ
لذاك يحسدنا منْ ليسَ يعرفُنا وليس ثَم فلا عينٌ ولا حسد


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا سدَّسَ الذاتَ النزيهة َ عارفٌ) | القصيدة التالية (يقرر المنعم النعما إذا شاءَ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا أنت لم تعرف إلهك فاعتكف
  • لما سمعت بأن الحق يطلبني
  • فمن نام عن وقتِ الصلاة فإنه
  • هذي أتتك بها رسُلُ الهدى سحراً
  • الحمدُ للهِ الذي أفضلا
  • ألا إنَّ أمرَ الله أمرُ رسولهِ
  • حزن الفؤادَ أدبهْ
  • وأما أصول الحكم فهي ثلاثة ٌ
  • ليس يدري ما هو الأمر سوى
  • لولا قبولي ما رأيتُ وجودي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com