الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> ألمْ ترَ أنَّ اللهَ أكرمَ أحمداً

ألمْ ترَ أنَّ اللهَ أكرمَ أحمداً

رقم القصيدة : 11292 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألمْ ترَ أنَّ اللهَ أكرمَ أحمداً ونادى بهِ حتى إذا بلغَ المدى
تلقاه بالقرآن وحياً منزلاً فكان له روحاً كريماً مؤيدا
وأعطاه ما أبقى عليه مهابة ً فأورثهُ علماً وحلماً وسؤددا
وأعلى بهِ الدين الحنفيَّ والهدى وصيرهُ يومَ القيامة ِ سيدا
وهيأ يومَ الفصلِ عندّ ورودهِ لهُ فوقَ أدنى في التقربِ مقعدا
وعين يوم الزور في كلِّ حضرة ٍ له في كَثيبِ المسكِ نُزُلاً ومشهدا
فيا خيرَ خلقِ اللهِ بلْ خيرَ مرسلٍ لقد طبتَ في الأعراق نشأ ومحتدا
تحليتَ للإرسالِ في كلِّ شرعة ً يظهرن آياتٍ ويقدحن أزندا
ففي قولكُم لمّا دعيتُ مذمماً وقد كان سمّاكَ الإله محمدا
لقدْ عضمَ الرحمنُ بالرحمة ِ اسمنا كعصمتنا من سبِّ من كان ألحدا
علومٌ وأسرارٌ لمن كان ذا حجى تدل على خُلق كريمٍ من العِدى
فيا خيرَ مبعوثٍ إلى خيرِ أمة ٍ لو أنك في ضيقٍ لكنت لك الفدا
ولمَّا دعوتُ الله غيرة َ مؤمنٍ على من تعدَّى في الشريعة واعتدى
أتاكَ عتابُ اللهِ فيهِ ولم تكنْ أردت به إلا التعصبُ للهدى
بأنكَ قدْ أرسلتَ للخلقِ رحمة ً ومن كان هذا أصله طاب مولدا
مدحتك للأسماع مدحَ معرِّف وقمت به في موقفِ العدلِ مُنشدا
وها أنا أتلو في مديحك السنا تعزُّ على منْ كانَ في العلمِ قدْ شدا
ولم أغل بل قلت الذي قال ربنا وجئت به فضلاً مبيناً لأرشدا
مدحتك بالأسماء أسماء ربنا ولمْ ألتفت عقلاً ورأياً مسدَّدا
بأنكَ عبدُ اللهِ بلْ أنتَ كونهُ وأنت مضاف الكافِ شَرعاً وما عدا
فعينك عين السِّرِّ والسمعُ سمعُه وأنت الكبير الكل للعين إنْ بدا
وأنت الذي أكني إذا قلت كنية وأنت الذي أعني إذا ما تمجدا
لقد خصك الرحمن بالصورة ِ التي روينا ولم ينزل لنا ذكرها سدى
وأنت مقالُ العبد عند قيامه من الركعة الزلفى ليهوي فيسجدا
وأنتَ وجودُ الهاءِ مهما تعبدتْ وأنتَ وجودُ الواوِ مهما تعبدا
فقلْ إنه هوَ أو فقلُ ليسَ هو بهوٌ وإياكَ أن تبغي لنفسكَ موعدا
ولا تأخذ إلا لقاءً زوراً فإنه حقيقتكم إن راح عنكم وإن غدا
ولمَّا اصطفاكَ اللهُ عبداً مقرباً أراك الذي أعطى عليك وأشهدا
فمنْ كانَ يدريهِ يكونُ موحداً ومن كان لا يدري يكون موحدا
إذا ما مدحت العبد فامدحه هكذا وكن في الذي تلقيه عبداً موحدا
فإنك لم تمدحه إلا به فكن لمن جاء يستفتيك ركناً ومقصدا
فواللهِ لولا اللهُ ما كنتُ مصلحاً ووالله لولا الكونُ ما كنتُ مُفسدا
فمنْ كانَ مشهوداً به كانَ مؤمناً ومن كان معلوماً له كان ملحدا
فكنْ منْ علا في الأمرِ بالأمرِ نفسهِ ولا تكُ ممن قالَ قولاً فأخلدا
فهذا مديح الاختصاصِ مبينٌ جمعتُ لكمْ بين الندا فيه والندى
وأجريتُ فيه الخمر نهر الشارب إذا ما تحسَّى جرعة منه عربدا
ألا إنني أرجو منَ اللهِ أنْ أرى بمشهده الأعلى عبيداً مؤيدا
بأسمائه الحسنى وأنفاسِ جودِه أكونُ بها بينَ الأنامِ مسوَّدا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أرى في التين عِلمَ الحقِّ حقاً) | القصيدة التالية (أرى ليلة َ القدرِ المعظمِ قدرها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • كان لي قلبٌ فلما ارتحل
  • تنازعني الأقدار فيما أرومه
  • الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ على
  • الشعر ما بين محمودٍ ومذمومٍ
  • ياأيُّها البيتُ العتيقُ تعالى
  • إني أغار على المولى وصاحبه
  • إن سيرتْ صمّ الجبالِ سراباً
  • قلْ إلى الكوكبِ السعيد أمامي
  • هيَ لما لبستها سبحتْ
  • نهاني الحقُّ في الغططِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com