الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> من يعبدِ الله إنَّ الله قد عُبدا من يعبدِ الله إنَّ الله قد عُبدا

من يعبدِ الله إنَّ الله قد عُبدا من يعبدِ الله إنَّ الله قد عُبدا

رقم القصيدة : 11295 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


من يعبدِ الله إنَّ الله قد عُبدا من يعبدِ الله إنَّ الله قد عُبدا ذاكَ الوحيدُ فلا تشركْ بهِ أحدا
كما أتاك بآي الكهفِ آخرها وقدْ أضافَ إليه ذاكَ فاستندا
ذا الفعلُ كلفَ والأفعالُ أجمعها للهِ ليسَ لكونِ فعلهِ أبدا
وقدْ أضيفَ إليهِ وهوَ فاعلهُ لكي يميز من أقرَّ أو جحدا
إنَّ الحقائقَ لمْ تتركْ لنا سبداً بما أتينا به فيه ولا لبَدا
فكل فعل فإن الله خالقه وقدْ جعلتْ لهُ من دونهِ سندا
لكي يصيب فلا تحظى إضافته إذا أضافَ إليهِ فعلُ ما شهدا
ولا يحاسبُ إلا منْ عقيدتهِ هذا الذي قلتهُ عدلاً كما وردا
إلا الذي قالها في الله من أدبٍ لا باعتقادٍ فيجزيه بما قصدا
وتلك مسألة ٌ حار الأنام لها وليس يعرفها إلا الذي شهدا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (خلقي من الماء والباقي له تبع) | القصيدة التالية (لما سمعت بأن الحق يطلبني)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مقامُ العارفين لمن يراهم
  • إني وليتُ أمورَ الخَلق أجمعها
  • أرى ليلة َ القدرِ المعظمِ قدرها
  • باب المعارفِ مفتوحٌ لقارعِه
  • جميلة ٌ ما لها عديلُ
  • أنا في العالمِ الذي لا أراكمُ
  • الله يعلمُ أني لستُ أذكره
  • تضلعتُ من شربِ رويٍّ بلا شُربِ
  • الحمدُ للهِ حمداً لا يقاومُهُ
  • وجودي وجودُ العارفينَ لأنهمْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com