الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> ما رأينا من عنايته

ما رأينا من عنايته

رقم القصيدة : 11300 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ما رأينا من عنايته يأخذ الأموالَ والولدا
غير ربٍّ لم يزل أبدا بكمالِ الوصفِ منفردا
أبصرَ المغرورُ جنته ثمَّ لمْ يدرِ الذي شهدا
قالَ ما أظنُّ في خلدي أنْ تبيد هذه أبدّا
لمْ تكنْ كما تخيلهُ أنها تبقى لهُ أمدا
وهيَ عندَ اللهِ باقية ٌ للذي قد كان معتقدا
قأراهُ الظنُّ خيبتهُ وأرى العلمَ الذي انتقدا
فأراهُ ما توعدهُ وأراه ما به وعَدا
لمْ يزلْ في قدسٍ جنتهِ طالع العلى منتقدا
حامداً لله خالقِه حيثُ لم يتركُ له سندا
كلُّ من طابت سريرتُه بالذي في سرِّه اتحدا
لم يجد من دون خالقه أحداً يكونُ ملتحدا
إنَّ لي مولى ً أسرُّ بهِ ما يرى شيئاً يكون سدى
عينُ كونِ الشيء حكمتُه ما لها حكمٌ عليهِ بدا
الذي ترجى عوارِفهُ كان لي رُكنا ومستندا
عز لم يعرف وما عرفوا غيرَ منْ أضلهمْ بهدى
فهو المعلوم عندهمُ والذي لا يعلمن أبدا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لي الأرضُ الأريضة ُ والسماءُ) | القصيدة التالية (ريان فلكي عينُ الحق تحفظه)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ومن بعده سرُّ الطهارة ِ واضحٌ
  • وقال أيضاً فيمن كمل من النساء من روح آل عمران:يا آل عمران إنّ الله فضلكم
  • ريان فلكي عينُ الحق تحفظه
  • إن سيرتْ صمّ الجبالِ سراباً
  • ما في الوجودِ اختيارٌ عندَ منْ شهدا
  • ومَن كان يستسقي يحوِّل ثوبَه
  • ما جنة الخلد غير قلبي
  • ألبستُه خرقة َ التصوفْ
  • لله دَرُّ رجالٍ ما لهم دولٌ
  • ولولا وجودُ الربِّ لمْ تكنْ عيننا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com