الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> ما لي وإياكَ غيرَ اللهِ من سندٍ

ما لي وإياكَ غيرَ اللهِ من سندٍ

رقم القصيدة : 11304 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ما لي وإياكَ غيرَ اللهِ من سندٍ وفاز من يتخذ ربَّ الورى سندا
هو المهيمن فوقَ العرشِ مسكنه كما يليقُ به ديناً ومعتقدا
يأتي وينزلُ والألبابُ تطلبه كما روينا على المعنى الذي قَصَدا
ومنْ يكونَ على ما قلتُ فيهِ فقدْ وفى بما كلفَ الإنسانُ واقتصدا
ودعْ مقالة َ قومٍ قالَ عالمهمْ بأنهُ بالإلهِ الواحدِ اتحدا
الإتحادُ مُحال لا يقولُ بهِ إلا جهولٌ بهِ عنْ عقلهِ شردا
وعن حقيقتِه وعن شريعته فاعبدْ إلهكَ لا تشركْ بهِ أحدا
وانهض إلى واهب الأسرار تحظ به ولتتخذْ عندُه قبلَ القدومِ يدا
عليه من دارك الدنيا ومن فكر تظلُّ منْ أجلها في حيرة ٍ أبدا
وكن إماما ولا تسعى لمفسدة بكل وجهٍ وكنْ في الحكمِ مجتهدا
ولا تغالطْ بتعليلٍ وأقيسة ٍ وكنْ عن الرأي والتقليد مُنفردا
إني نصحتكَ والرحمنُ يشهدُ لي كما أمرتُ وهذا كلهُ وردا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لمعَ البرقُ علينا عشاءً) | القصيدة التالية (لي الأرضُ الأريضة ُ والسماءُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وأحكامها خمسٌ تلوحُ لناظرٍ
  • انظرْ إليَّ ولا تنظر إلى حالي
  • الشعر ما بين محمودٍ ومذمومٍ
  • إذا ما نعتَّ الحقَّ يوماً فقيدِ
  • ويفضل عنها مثلها وزيادة إذا الأمر لم يمكن فكنه فإنه
  • إن المجاهد في نارٍ وفي نور
  • الحمدُ للهِ الذي صيرا
  • ليس يدري الغير ما طعم الهوى
  • إني رأيتُ وما رأيتُ وجودي
  • بذي سلمٍ، والدَّيرُ منْ حاضرِ الحمى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com