الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> فبيني إنْ نظرتُ وبين ربي تعالى جدُّ ربي عن وجودي

فبيني إنْ نظرتُ وبين ربي تعالى جدُّ ربي عن وجودي

رقم القصيدة : 11319 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


فبيني إنْ نظرتُ وبين ربي تعالى جدُّ ربي عن وجودي فأعجبْ إذْ دعاني للسجودِ
فذلكَ لي فإنَّ اللهَ أعلى وأعظمُ أنْ يضافَ إلى العبيدِ
لقد جاهدت أنْ ألقى رشيداً وما في القوم من شخصٍ رشيد
فبني إنْ نظرتُ وبينَ ربي كما بينَ الشهادة ِ والشهيدِ
علا منْ قدْ علا والخلقُ حقٌّ وأينَ على السماءِ منَ الصعيدِ
وقيدَهُ لنا الإطلاقُ فيهِ ونقصه لنا طلبُ المزيدِ
لأنَّ له الكمال بغير شكٍّ فيظهرُ في القريبِ وفي البعيدِ
فنحنُ بهِ فأثبتني فقيراً ونحنُ لهُ فأينَ وجودُ جودي
تنزهُ لي فلمْ أقدرْ عليهِ فلما أنْ تحصَّلَ في القيودِ
ظفرتُ بهِ فلمْ أرَ غيرَ ذاتي فقلتُ أنا فقال أبى وجودي


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لما سمعت بأن الحق يطلبني) | القصيدة التالية (انظر إلى الحقِّ من مدلول أسماء)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إنَّ التحكم في الأشياءِ للقدر إنَّ التحكم في الأشياءِ للقدر
  • إذا ما الشخصُ أظهرَ ما يراهُ
  • هوية الحق أسراري وأعضائي
  • بالعصرِ أقسمَ أن الخير يلزم مَن
  • ما دمية أنشأها قالبي
  • منْ يدرعِ يطلعْ صوناً على الحرمِ
  • مقامُ العارفين لمن يراهم
  • إذا أشهدت أنك في شهود
  • يريد قوله تعالى آمراً: {و استفززْ من استطعتَ منهم بصوتِك وأجلبْ عليهم بخيلِكَ ورجلكَ وشاركْهم في الأ
  • تبارك الله ما في اليأس من باسٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com