الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> ألا إنهُ الفرقانُ عينُ وجودي

ألا إنهُ الفرقانُ عينُ وجودي

رقم القصيدة : 11336 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألا إنهُ الفرقانُ عينُ وجودي وإنْ كانَ قرآناً فذاكَ شهودي
زبورٌ وتوراة ٌ وإنجيلُ مهتدٍ مسيحٌ وقرآنٌ صريحٌ وجودي
تعاليتَ أنت الله في كل صورة ٍ تجلتْ بلا سترٍ لعينِ مريدِ
وقدْ شهدتْ عندي بذاكَ مسامعي من ألفاظِ معصوم بحبل وريدِ
فما العالم المنعوتُ بالنقصِ كائنٌ ولكنه نقصٌ بغير مزيد
فما نظرت عيني مليكاً مسوَّداً تجلى لمملوك بنعتِ مسود
سواه ولكن فيه للقلبِ نظرة إذا هوَ حلاَّه بنعتٍ عبيدِ
فأخبرت عن قرب بما أنا شاهد وإنْ كنتُ فيما قلتهُ ببعيدِ
فبعدي بهِ قربٌ إليهِ وقربنا هوَ البعدُ إذ كانَ الوجودُ شهيدي
وما أنا معصوم ولست بعاصمٍ إذا طلعتْ شمسي بنجمِ سعودي
ولو كنتُ معصوماً لما كنت عارفاً وإني لعلاَّم به وبجودي
كما جاءنا نصُّ الكتابِ مخبراً بغفرانِ ذنبِ المصطفى بقيودِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يساعد تعظيم الإزار ردائي) | القصيدة التالية (إن الطبيعة أعطت في عناصرها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا بدا علمُ الأحوالِ يسبقُ
  • تظن ترى ناساً وما هم كما ترى
  • كيفَ يكون الخلافُ في بشرٍ
  • فأنا الذي لا عينَ لي موجودُ
  • من كان تكملُ ذاتُه بسواها
  • قل للذي اعتبر الوجودَ مِثالاً
  • ومن بعده سرُّ الطهارة ِ واضحٌ
  • ألبستُه خرقة َ التصوفْ
  • وحقِّ الهوى إنَّ الهوى سببُ الهوى
  • دعا قومهُ نوحٌ ليغفرَ ربهمْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com