الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> وملكني الصفات فكنت مثلا ألا فارجع إلى أصلِ الوجودِ

وملكني الصفات فكنت مثلا ألا فارجع إلى أصلِ الوجودِ

رقم القصيدة : 11353 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وملكني الصفات فكنت مثلا ألا فارجع إلى أصلِ الوجودِ لما تدريه من كرمٍ وجودِ
لقد منَّ الإله على فؤادي بما أعطاه في حالِ السجودِ
سجودُ القلبِ إنْ فكرتَ فيهِ على التحقيقِ يوذنُ بالشهودِ
إلى الأبد الذي ما فيه حد تعالى عن مصاحبة ِ الحدود
جهلتَ وما جحدتَ سبيلَ كوني فإنَّ الأصلَ فيّ من الصعيد
صعدتُ بهِ إلى شرفِ المعالي فانزلني إلى سعدِ السعود
وناداني وقد خلفت قومي ورآئي بالمقرَّب والبعيد
وآثرتُ الجنابَ جنابَ ربي فالحقني بمنزلة ِ العبيد
وملكني الصفات فكنت مثلا ونزههُ عنْ المثلِ الوجودي
وأيُّ فضيلة ٍ أسنى وأعلى يقاومُها بجناتِ الخلودِ
فضلتُ بها على الآباءِ حقاً يقيناً صادقاً وعلى الجدودِ
وأعلمني المهيمنُ أنَّ جدي من أكرم ما يكون من الجدود
سوى جدّ الإلهِ فقدْ تعالى عنِ الكفوءِ المصاحبِ والوليدِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الرجل إن جاريته في فعله ِ) | القصيدة التالية (خليليَّ إنّي للشريعة حافظٌ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قلبي بذكركَ مسرورٌ ومحزونُ
  • أنتم لكلِّ فضيلة ٍ أهلُ
  • النقصُ في العبدِ ذاتي وإنَّ لهُ
  • ياأيُّها البيتُ العتيقُ تعالى
  • ألبستُ من هومنا اليومَ خرقتنا
  • كم رأينا برامة َ
  • إذا تحققتَ شيئاً أنتَ تعلمهُ
  • إني أرى إبلاً يقتادُها رجلٌ
  • وعجَّلتُ إليك ربِّ لترضى موسى
  • كيفَ يكون الخلافُ في بشرٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com