الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> هذا المقام وهذه أسرارُه

هذا المقام وهذه أسرارُه

رقم القصيدة : 11370 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هذا المقام وهذه أسرارُه رُفع الحجاب فأشرقت أنوارُه
وبدا هلالُ التمّ يسطعُ نورُه للناظرين وزالَ عنه سرارُه
فأنار روضَ القلبِ في ملكوته وأتتْ بكلِّ حقيقة ٍ أشجارُهُ
عند التنزُّلِ صحَّ ما يختارُه قلبٌ أحاطت بالردى أستارُه
وبدا النسيمُ ملاعباً أغصانَهُ فهفتْ بأسرارِ العلى أطيارُهُ
جادتْ على أهل الروائح مِنّة منهُ برياً طيبها أزهارهُ
هامَ الفؤاد بحبهِ فتقدستْ أوصافه وتنزَّهَت أفكارُه
وتنزلَ الروح الأمينُ لقلبهِ يومَ العروبة فانقضتْ أوطارُهُ
إنَّ الفؤادَ معَ التنزلِ واقفٌ ما لم يصح إلى النزيل مطارُه
منْ كانَ يشغله التكاثرُ لمْ يكنْ بعثته يومَ ورودِه اكثاره

منْ فتيء لحقيقة ٍ يصبرْ على

من يدعي أنَّ الحبيبَ أنيسهُ في حالهِ فدليلهُ استبشارُهُ
من يدعي حكمَ الكيانِ فإنَّه قدْ تيمتهُ بحبها أغيارُهُ
منْ كانَ يزعمُ أنَّه من آله سبحانه فشهوده أذكاره
شهداء منْ نالَ الوجودُ شعارهُ أمر يعرّف شرعه ودثاره
وأنينهُ مما يجنُّ وصمتهُ عنه وعبرة وجده وأواره
ما نال من جعل الشريعة َ جانباً شيا وَلو بلغ السماء منارُه
الحالُ إما شاهدُ أو واردُ تجري على حكم الهوى آثارُه
والناسُ إما مؤمن أو جاحدٌ أو مدَّعٍ ثوبُ النفاقِ شعارُه
المنزلُ العالي المنيفُ بناؤه واهٍ متى ما لم تقم عماره
لأوائها حتى يرى مقداره فلك على نيل المقامِ مداره
لو كان تسعده النفوسُ وإنما حجبتهُ عنْ نيلِ العلى أوزارهُ
فإذا أتته عناية من ربِّه في الحال حِفَّ ببابه زوّارُه
ورأيته لما تخلص روحه من سجنهِ أسرى بهِ جبارُهُ
وقد امتطى رحبَ اللبانِ مدبراً يدعى الباقَ قما يشقُّ غبارُهُ
تهوى به الهُوج الشِّداد فيرتمي نحوَ الطباقِ وشهبهنَّ شفارُهُ
ما زالَ ينزلُ كلِّ نورٍ لائحٍ من جانبيه فما يقرّ قرارُه
حتى بدت شمسُ الوجود لقلبه وبدا لعينِ فؤادِهِ إضمارُهُ
وتلاقتِ الأرواحُ في ملكوتهِ فتواصلتْ ببحارهِ أنهارُهُ
مدَّ اليمينَ لبيعة ِ مخصوصة ً أبدى لها وجهَ الرضى مختارُهُ
لمَّا بدا حسنُ المقامِ لعينهِ عقدتْ عليهِ خلاقة ً أزرارهُ
ثم التوى يطوي الطريق لجسمه ليلاً حذارِ أنْ يبوحَ نهارُهُ
وأتتْ ركائبهُ لحضرة ِ ملكهِ بودائع يعتادها أبرارُه
وتوجهتْ سفراؤه بقضائِهِ في كلِّ قلبٍ لمْ يزلْ يختارُهُ
وحمت جوانبه سيوفَ عزائم منه وطاف ببابه سُمَّارُه
أين الذين تحققوا بصفاته هذه العداة َ فأينَ همْ أنصارُهُ
منْ يدعي حبَّ الإمام فإنَّما قذفتْ بهِ نحوَ المنونِ بحارُهُ
وسطا على جيش الكيانِ بصارمٍ غضبِ المضاربِ لا يفلُّ غرارُهُ
مَنْ يهتدي أهلُ النهى بمناره ذاك الخليفة تُقتفى أثارُه
إنّ الذين يبايعونكَ إنهم ليبايعونَ منْ اعتلتْ أسرارُهُ
فيمينكَ الحجرُ المكرمُ فيهمِ يا نصبة خضعتْ له أخياره
يا بيعة الرضوان دمت سعيدة حتى تعطل للإمامِ عشارُهُ
إنَّ الديارَ بلاقعٌ ما لمْ يكنْ صفواً للجينِ نزيلها ونضارهُ
المالُ يصلح كل شيءٍ فاسدٍ وبه يزول عنِ الجوادِ عثارُهُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لمعَ البرقُ علينا عشاءً) | القصيدة التالية (لي الأرضُ الأريضة ُ والسماءُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ثم زاد وارد الشرح:هذا الثبوت الذي ما فيه تعطيل
  • أنا المحي لا أكنى ولا أتبلد
  • إذا تحققتَ شيئاً أنتَ تعلمهُ
  • أصرِّفه في كلِّ وقتٍ تصرُّفا أصرِّفه في كلِّ وقتٍ تصرُّفا
  • وليتَ أمورَ الخلقِ إذ صرتُ واحداً
  • فلا تنظر لما عندي
  • سأصرفُ عن آياتٍ كلَّ محققٍ
  • حقيقتي أن أكون عبداً
  • بأثيلاتِ النَّقا سربُ قطا،
  • منازلُ القرآنِ لا تعلمُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com