الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> هنيتُ بالشهرِ بلْ هني بيَ الشهرُ

هنيتُ بالشهرِ بلْ هني بيَ الشهرُ

رقم القصيدة : 11379 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هنيتُ بالشهرِ بلْ هني بيَ الشهرُ وما له بالذي يجري به أمرُ
له التصرف في الأركان أجمعها والحكم في يده والنفعُ والضرُّ
وما له خبر بما يكوّنه عنه الإله العليمِ الواحد البرُّ
لو أنَّ يونس والحيتان تطلبه يكونُ من مكة لم يدر ما البحر
لعلمنا بالذي أعطتْ معالمُها منَ الذي أخبرتُ بكونِهِ الزهرُ
فإنَّ ربَّكَ أوحى أمرها بكذا فيها وما عندها ذوق ولا خبر
مسخراتٌ بأمرِ اللهِ ليسَ لها إلا الشهادة ُ والتسبيحُ والذكرُ
بألسنٍ ما لنا فقهٌ بما نطقتْ لأنَّ حاجبها ألحكمُ والفقرُ
تثني عليه بطبعٍ فيه قد جُبلت وما لها في الذي تثني به فكر
بالله عالمة ٌ لله قائمة ٌ في الله جاهدة ٌ في أمرهِ الأمرُ
قالَ الخليلُ بها ستراً لحكمتهْ وحجة ً للذي أودى بهِ الفكرُ
وقد أتاها رسولُ اللهِ وهوَ بها أدرى وأعلم فهو العالم البحر
وما له في الذي يدريه من حكم مثلٌ يعادلهُ عبدٌ ولا حرُّ
القِل دان له والكثر دان له فليسَ يعجزه قلٌّ ولا كثرُ
اللهُ أعظمُ أنْ يحظى بهِ أحدٌ وكيفَ يحظى بمن رداوهُ الكبرُ
الكبرياءُ وما تحصى عوارفهُ وليسَ يدري لها بجهلهمْ قدرُ
إنَّ العوارفَ أستارُ المعارفِ لا يدخلك في ذاك إشكال ولا نكر
فعندها العجزُ عنْ إحصائها عدداً وعندها أنها النائل النَّزرُ
خزائنُ الجودِ ما انسدَّت مغالقُها لو انتهت لانتهى في العالم الفقر
وفقرهُ دائمٌ لا ينتهي أبداً كذاكَ نائلهُ لا ينقضي عمرُ
الفقرُ بالذاتِ ذاتيٌّ لصاحبهِ ولوْ يدومُ لهُ منْ ربهِ اليسرُ
ما قلتُ إلا الذي قالَ الإلهُ لنا فينا ففي كلِّ يسرٍ مدرجٍ عسرُ
إنَّ الإلهَ بلا حدٍّ يحددنا معَ الزمانِ لذا كانَ اسمهُ الدهرُ
لله قومٌ ذوو أعلم مقامهمُ الشمسُ والتينُ والأحقافُ والفجرُ
همُ النجوم التي الأفلاكُ مركبها لا بل أقول هم الأحجارُ والتِّبر
حازوا الكمالَ فلم يظفر بهم أحد غيري لأنهم الأشفاعُ والوتر
سكرى حيارى تراهم في محاربهم وما لهمْ في سوى مطلوبهم فكرُ
قد استوى عندهم من ليس يعرفهم مع العليم بهم والسرُّ والجهر
همُ الوجودُ ولكن لا وجودَ لهمْ فليسَ يحجبهمْ نفعٌ ولا ضرُّ
لهمْ منَ الفلكِ العلوي صورتهُ ومنْ ثرى الأرضِ ما يأتي به الزهرُ
منَ المطاعمِ والأنهارِ شربهمُ الماءُ والعسلُ النحليُّ والخمرُ
وشربهم لبنٌ يأتي بهِ بقرٌ هذا شرابهمُ مما لهُ درُّ
ويأكلونَ طعاماً ما لهُ صفة ٌ منزَّهُ الطعمِ لا حُلْوٌ ولا مُرُّ
مقامهمْ ما همْ فيهِ وحالهمُ ما يشتهون فهم بهالِلُ غرّ
لا يجهلونَ ولا تدري مقاصدهمُ سكناهمُ المجلسُ المعمورُ والقبرُ
خرسٌ إذا نطقوا عميٌ إذا نظروا صمٌ إذا سمعوا إيمانُهم كفرُ
لا يهتدونَ ولا يهدونَ صاحبهم عمارُ أندية ٍ كثبانها حمرُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (فمن نام عن وقتِ الصلاة فإنه) | القصيدة التالية (وإن كان في سير إلى الذات قاصداً)



واقرأ لنفس الشاعر
  • عفا رسمُ من أهوى وليس سوانا
  • جسمٌ بلا روحٍ ضجيعُ الردى
  • قلمي ولوحي في الوجودِ يمدُّهُ
  • ظلامُ الليلِ معتبر
  • ألبستُ ستَ العابديـ
  • للإله الحقِّ
  • لما تألفتِ الأشياء في عدم تبارك الله لا أبغي به عِوضاً
  • ولما أتاني الحقُّ ليلاً مكلماً
  • أتاك الشتاءُ عقيبَ الخريفِ
  • فقيل له في ذلك ما قيل فأجاب فقال:فإذا كنت معي أنت معي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com