الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> إنَّ الفتى منْ يراعي حقَّ خالقهِ

إنَّ الفتى منْ يراعي حقَّ خالقهِ

رقم القصيدة : 11399 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إنَّ الفتى منْ يراعي حقَّ خالقهِ وثمَّ حقُّ رسولِ اللهِ إيثارا
والعارفونَ يرونَ الحقَّ عينهمُ ولا يرونَ بعينِ الحقِّ أغيارا
فهمْ يغارونَ أنْ يلقى بساحتهمْ خيانة ٌ منْ نفوٍ كنَّ أغوارا
فهمُ مع اللهِ لا في حقِّ أنفسهم لذا أقاموا من التنزيه أسوارا
تنزيهِ تشبيهٍ لا تنزيهٍ ليسَ كذا بما أتاهم من الرحمن أخبارا
يحكون ما قاله عن نفسِه فإذا حكوه كانوا له جنداً وأنصارا
لا يعرفونَ سوى الرحمنِ منْ أحدٍ لم يألفوا فيه لا داراً ولا جارا
لو أنهم وجدوا أمراً ينازعهم فيه لأدخلهم نزاعهم نارا
ولمْ يكنْ مادحٌ منهم لهُ أبداً بكل فنٍّ من الأمداحِ مِكثارا
همُ الأقلونَ إنْ قلوا وإنْ كثروا حلاهمُ الحقُّ أسراراً وأسرارا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يقرر المنعم النعما إذا شاءَ) | القصيدة التالية (سبحانَ من كوَّن السماءَ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • نحنُ حزبُ اللهِ من يلحقنا
  • خليليّ عُوجا بالكَثِيبِ وعَرِّجَا
  • إني رأيتُ براهينَ العقولِ على
  • هذا الوجودُ ومن به يتجمل
  • فكمْ دعوتُكَ يا عيني ولمْ تُجبْ
  • ثوبُ التقى والهدى أليستَ فاطمة َ
  • إذا وصفَ الشرعُ المبينُ إلها
  • نسبوني إلى ابنِ حزمٍ وإني
  • عجباً كيفَ تترك القلبَ ميتاً
  • ألبستُ جارية ُ ثوباً من الخفرِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com