الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> لا تعجلنّ فإنَّ الأمر حاصله

لا تعجلنّ فإنَّ الأمر حاصله

رقم القصيدة : 11430 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا تعجلنّ فإنَّ الأمر حاصله إليكَ مرجعهُ فانهضْ على قدرِ
واسلك سبيلَ إمامٍ جَلَّ مقصدُه مصدِّق في الذي قد جاء من خبر
وخذْ بهِ خلفَهُ في الحالِ مقتدياً واركنْ إليهِ ولا تركنْ إلى النظرِ
واعلمْ بأنَّ ذوي الأفكارِ في عمهٍ فكنْ من الفكرِ يا هذا على حذرِ
والعقلُ ليس له تقبيحُ ما قبحتْ صفاتُهُ ولهُ في التحكيمِ في العبرِ
وما له ذلك التحكيم في عِبَرٍ إلا إذا كان في التحكيم ذا بصر
وليس يعرف سرَّ الله في القدر إلاّ الذي علم الأعيانَ بالأثرِ
وما رأى أثرَ الأسماءِ في أحدٍ فقال في قبتيها هم على خطر
لا نعتَ أشرفُ من علمٍ يفوزُ به يقولُ من فاتهُ يا خيبة َ العمرِ
يمشي بهِ آمناً فالعلمُ محفظة ٌ لمنْ يحصله منْ وقعة ِ الغررِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ستكونُ خاتمة ُ الكتابِ لطيفة ً) | القصيدة التالية (لبستْ صفية ُ خرقة َ الفقراءَ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أنا في العالمِ الذي لا أراكمُ
  • قلتُ : يا بيضة َ الفلكْ
  • وجودي وجودُ العارفينَ لأنهمْ
  • من قال في الله بتوحيده
  • أنتم لكلِّ فضيلة ٍ أهلُ
  • سُحيراً أناخوا بِوادي العقيقِ
  • ألبستُ منْ هوَ ذاتي خرقة َ الخضرِ
  • وقـال أيضـاً:شؤونك يا مولاي قد حيرت سِرّي
  • إنَّ الحبيبَ هوَ الوجودُ المجملُ
  • خليليّ عُوجا بالكَثِيبِ وعَرِّجَا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com