الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> إذا تجليتَ لي أثنى أهيمُ بها

إذا تجليتَ لي أثنى أهيمُ بها

رقم القصيدة : 11441 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إذا تجليتَ لي أثنى أهيمُ بها ولو تجليتَ لي في أقبحِ الصورِ
لعادَ قبحُ الذي جعلتُ مظهركمْ عندي وفي نظري من أحسن الصورِ
تبارك الله في مجلاه نعرفه ولوْ جهلناهُ كنا منهُ في ضررِ
هوَ المشاهدُ في ذاتٍ وفي صفة ٍ في عالمِ الأمرِ والأفلاكِ والبشرِ
به أراه وأصغي عند دعوته لأنه عين سمع الأذن والبصر
وعالمُ الرسمِ لا يدري مقالتنا ولوْ يقولُ بها لكانَ في غررِ
وكلُّ صاحبٍ عقدٍ في الذي علمتْ ألبابنا إنه فيه على خطر
تراه يسبح في بحرٍ وليس له سيفٌ يوملهُ إنْ كانَ ذا حذرِ
فاثبت على ما يقولُ الشرعُ فيه ولا تعدلْ عنِ النظرِ العقليِّ والخبرِ
ولتنفردْ بالذي أشهدتُهُ فإذا مشيتَ في الناسِ لا تعدلْ عن الأثرِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ورثتُ محمداً فورثتُ كلاًّ) | القصيدة التالية (إذا النور من فارٍ أو من طُور سيناء)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أصبحتُ مثلَ بني يعقوبَ إذ دخلوا
  • ريان فلكي عينُ الحق تحفظه
  • أنا ورقاءُ المثاني
  • إلهي وفقني إلى كلِّ ما يرضي
  • إني اتخذْتُ إلى ذي العرشِ معراجاً
  • البرقُ يلمعُ والرعودُ تسبحُ
  • يريد قوله تعالى : {وهو الله في السمواتِ وفي الأرض}، وقوله تعالى : {وهو الذي في السماءِ إله وفي الأرض
  • من اسم العزيزِ النصر إن كنت تعقلُ
  • نطحَ الغفرُ بطيناً رابناً
  • لباسي لباسُ المتقين وإنني لباسي لباسُ المتقين وإنني


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com