الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> رأيتُ جارية ً في النومِ عاطلة ً

رأيتُ جارية ً في النومِ عاطلة ً

رقم القصيدة : 11447 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


رأيتُ جارية ً في النومِ عاطلة ً حسناءَ ليسَ لها أختٌ منَ البشرِ
ترنو إليّ بعينٍ كلها حَوَر فمتُّ وجداً بها من ذلكَ الحورِ
لمَّا نظرتُ إليها وهيَ تنظرني فنيت حبالها من لذة ِ النظرِ
وقلتُ للنفسِ يا نفسُ انظري عجباً هذا الخيالُ فكيف الحس يا بصري
انظر إلى لطفهِ وحسنِ صورتِه بالفاء لأبالي منْ حضرة ِ الفكرِ
ولتعتبرهْ وجوداً لمْ يقم عدمٌ به ولا ندمٌ من صورة ِ البشر
فإنها جنّة ُ المأوى لساكنها وجنة ُ الخلدِ لا منْ جنة ِ النظرِ
وتلكَ جنة ُ عدنٍ والكثيبُ بها معَ الذي يحتوي عليهِ منْ صورِ
هذي المعالي التي الأفكارُ تطلبها وهيَ التي نالَ أهلُ الكشفِ بالنظرِ
فأين غايتهم فيما ذكرت لكم هذي الروائح من مسك لهم عطر


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ألا يا ثرَى نَجدٍ تَبَارَكتَ من نَجدِ،) | القصيدة التالية (يا خليليّ ألِمّا بالحِمَى ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يا صاحبَ الأذن إنّ الأذن ناداكا
  • لما قرأتُ كتاباً ليسَ في سيرِكْ
  • للحقِّ في الأكوانِ حدٌ يعلمُ
  • إني نذرتُ وما في النذرِ من حرجٍ
  • رأيتُ الذي لا بدَّ لي منهُ جهرة ً
  • عجبت من أمرِ دارٍ كلها عجبُ
  • إذا تخلقتُ بالأسماءِ أجمعها
  • فللهِ قومٌ في الفراديسِ مذ أبتْ
  • فمِن حسِّي إلى عقلي
  • بلغوا عني أمَّ الأربعهْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com