الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> الناسُ أولاد حوّاء سواي أنا

الناسُ أولاد حوّاء سواي أنا

رقم القصيدة : 11456 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الناسُ أولاد حوّاء سواي أنا فإنني ولد للوالدِ الذكرِ
إن الأنوثة من نعتِ الرجال لذا تراهمُ يحملون العلم في الصورِ
فيصبحونَ حبالى حاملين بهِ حملَ السحابِ لما فيها من المطرِ
يحي بهِ كلُّ ميتٍ لا حراكَ بهِ فيشكر الحيّ شكرَ الزَّهر للزهر
فالزهرُ أسماؤهُ الحسنى بجملتها والزهرُ ما أعطتِ الأسماءُ منْ أثرِ
يا رحمة َ اللهِ قدْ حزتِ الوجودَ فما في الكونِ مقلة ُ عينٍ تخلو منْ نظرِ
بهِ يرونَ وجودَ الكونِ فيهِ كما يرون فيه وجودَ الحقِّ في البشر
ما بين ضمٍّ وفتحٍ قد بدتْ عبر لكلِّ قلبٍ سليمٍ فيهِ معتبرِ
تربى على قوة ِ الأرواحِ قوتُهُ فليسَ يحرقهُ الإدراكُ بالبصرِ
لأنه سبحات الوجه فاعتبروا في النورِ والظلمة ِ العمياءِ والغيرِ
هما الحجابُ لها ولم يقم بهما إحراقها لا ولا ما فيه من ضرر
والحجب ليس سوانا وهو خالقنا ونحنُ مجلى ً لهُ بالسمعِ والبصرِ
كذا رأيناهُ ذوقاً في مشاربِنا كما رويناه فيما صح من خبر
هوَ القويُّ حينَ ما تعطي جوارِحنا من النتائج فانظر فيه وادّكر
لولاهُ ما نظرتْ عينٌ ولا سمعتْ أذن لما قد تلاه الحقُّ في السور
الله يخلقنا والله يخلفنا على الدوام كما قد جاء في الزبر
وما له خبرٌ فينا يخبرنا سوى الذي نحن فيه اليوم من سير
وما تكونَ عنهُ منْ تقابلنا في جنة ِ الخلد والمأوى على سرر
ومنْ يكونُ على ضدِّ النعيمِ بما يلقاهُ منْ ألمِ الضراء في سقرِ
ليسَ التعجبُ منْ هذا وما عجبي إلا بأني مع الأنفاس في سفر
دنيا وآخرة ٌ فانظرْ ترى عجباً في حالِنا واعتبرهُ صنعَ مقتدرِ
والجوهر الأصل باقٍ لا زوال له هوَ المحلّ لما بيديهِ منْ صورِ
الله جلى لنا ما قد جلاه لنا على صفاءٍ بلا شَوْبٍ ولا كَدَرِ
لذا أرى زمراً تأتي على زُمَرٍ كما أتتْ في كتاب الله في الزمر
إنَّ المياه على مقدار أعينها فمنه منهمرٌ وغير منهمِر
إنَّ السحابَ بخارُ الأرضِ أنشأهُ ماء يحلله للنجمِ والشجرِ
شيئاً فشيئاً ويبقى بعضها لندى ً أو تستحيل هواء في ذرى الأكر
لذا رأيت خروج الودْق من خللِ فيهِ ليبرزَ ما في الروضِ من ثمرِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أُطارِحُ كُلّ هاتِفَة ٍ بأيْكٍ) | القصيدة التالية (عِندَ الجِبَالِ من كثيبِ زَرُودِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ولما أتاني الحقُّ ليلاً مكلماً
  • قرأت كتابَ الحقِّ بالحقِّ مُفهماً
  • إنما الماءُ من الماءِ روي
  • ألا إنَّ أسماءَ الإلهِ عظيمة ٌ
  • إذا قلت يا الله لبى من الحشى
  • يرى الحقُّ أعمالي بما هوَ ذو بصرْ
  • فإن نسي الإنسان ركناً فإنَّهُ
  • ستكونُ خاتمة ُ الكتابِ لطيفة ً
  • واللهُ لا نالهُ مما أنا سيدٌ
  • رأيتُ ذكوراً في إناثٍ سواجرٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com