الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> كم رأينا برامة َ

كم رأينا برامة َ

رقم القصيدة : 11492 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كم رأينا برامة َ منْ طلولٍ دوارسِ
ما رأينا من غادة ٍ في الجواري الأوانس
مثلَ لبنى إذا اقبلت نحونا من غدامس
خلتها حينَ أقبلتْ قطعة ً من حنادسِ
صورة ً ما أرى لها صورة ً في الكنائس
إنما حركَ الهوى اهتزاز النواقس
قلتُ مَن أنت إنني خالطتني وساوسي
قالتِ: اعلم بأنني منْ حسان الفرادسِ
لستُ إنساً لكنني مظهرٌ للنوامسِ
وأنيسي الذي أرا ه أنيسي مجالسي
ظاهر افويق تحته في صدورِ المجالسِ
أنا من كلِّ زينة ٍ رقمتْ في الملابسِ
ما يرى حسن زينتي منكمُ غيرُ لابسِ
أنا من حبها كما قيلَ في حربِ داحسِ
قلتُ مني على فتى طامعٍ فيكَ آيسِ
قالت أعلم بأنه في الهوى غيرُ سائسِ
ودليلي إظهارُه ما بهِ من وساوسِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (رَضِيتُ بَرَضْوَى رَوْضة ً ومُناخَا،) | القصيدة التالية (إذا ما التقَينا للوَداعِ حسِبتَنا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الكبرياءُ رداءُ منْ سجدتْ لهُ
  • الكسبُ منهُ ما أنا كاسبٌ
  • من كان تكملُ ذاتُه بسواها
  • يريد قوله تعالى : {وهو الله في السمواتِ وفي الأرض}، وقوله تعالى : {وهو الذي في السماءِ إله وفي الأرض
  • إذا كانت الآياتُ تعتاد لم يكن
  • سبحانه لا بتسبيحِ هويته
  • إن الذين يبايعونك إنهم
  • ألبستُ ستَّ العيشِ مثلَ الذي
  • أنا آدمُ الأسماءِ لا آدمُ النشء
  • فقيل له في ذلك ما قيل فأجاب فقال:فإذا كنت معي أنت معي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com