الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> والليلُ ليلُ الهوى والطبع إذ يغشى

والليلُ ليلُ الهوى والطبع إذ يغشى

رقم القصيدة : 11505 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


والليلُ ليلُ الهوى والطبع إذ يغشى ثم النهار نهارُ العقلِ والافشا
إذا ذكرت ثيابا كنت لابسها للدين ذكرني ذكرى بها الهرشا
ولستُ أعمى فإني ذو سنا وحجى ولستُ أبصرُ لكني أنا الأعشى
فالطبعُ يأنفُ أنْ يفضى عليهِ بهِ والشرعُ يحكمُ أني أغرمُ الأرشا
فالحكم مني عليَّ لا على أحد فلست أرجو سواي لا ولا أخشى
فإنْ تجس ترى لينا وداخله سمٌّ قتولٌ كأني الحية ُ الرقشا
هذا خصصتُ بهِ وحدي وأعنِ بهِ نوعَ الأناسيِّ حالَ البدءِ والإنشا
قامت على صورة ِ الأسماء نشأتنا فكلُّ ما نحنُ فيهِ ربنا أنشا
وما أسرتُهُ في تبليغنا رسلٌ لأنَّ مرسلهم هو الذي أفشى
ولو أسرَّ لكان الحالُ يشهد لي بأنه هكذا سبحانه قد شا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا قصَّرتْ أفهام كلِّ محققٍ إذا كانت الأشياء صنع حكيم) | القصيدة التالية (إذا وصفَ الشرعُ المبينُ إلها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا كنتَ مِحساناً فليتك تسلمُ إذا كنتَ مِحساناً فليتك تسلمُ
  • إني أرى إبلاً يقتادُها رجلٌ
  • إذا أنا بالقرعِ الشديد لبابهِ
  • إذا قلت يا الله لبى من الحشى
  • وقـال أيضـاً:عبدتُ الله لم أعبد سواه
  • الأمرُ أعظمُ أنْ يدرى فيعتقدا
  • إذا أخذَ الفرقانُ منْ كانَ يتقي
  • من اتقى الله فذاك الذي
  • خرقتُ حجابَ الغيبِ أطلبُ سره
  • يا أولى الألبابِ، يا أولى النُّهى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com