الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> إذا ما دعا داع تلبي من الحشى

إذا ما دعا داع تلبي من الحشى

رقم القصيدة : 11535 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إذا ما دعا داع تلبي من الحشى هويته فهو المجيبُ لمن دعا
فما أنا إلا عينهُ ليسَ غيرهُ ولستُ بذي مزجٍ ولا أنا بالوعا
فمن قال إن القول بالحدِّ واحد فذلكَ قولٌ ليسَ يدريهِ منْ وعى
من العلم إلا رسمه لا وجوده وإنْ مصيبَ الحقِّ منْ قالَ أجمعا
إذا عاينتْ عينٌ لعينٍ كلامه على ألسنِ الأرسال بالحسِّ مصرعا
فلا بدَّ من صوتٍ يعين حرفه ولا بدَّ من حرفٍ فقد ثبتا معا
فيا منكرَ التركيب في كلِّ ناطق وفي نطقهِ لوْ كنتَ بالحقِّ مولعا
رأيت وجودَ الحقِّ عين كوائن أمنتُ لها منْ غيرِ أنْ تتصادَّعا
إذا كان نظمي عين نثري فمن هما فقلْ لهما يا صاحِ للحقِّ وارجعا
رعى اللهُ عبداً منصفاً ذا حقيقة ٍ كما أنه بالحقِّ للحقِّ قد رعى


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لي الأرضُ الأريضة ُ والسماءُ) | القصيدة التالية (ريان فلكي عينُ الحق تحفظه)



واقرأ لنفس الشاعر
  • طابتْ مطاعم من يحقر قدره
  • الأمرُ أعظمُ أنْ يخطيء بهِ أحدٌ
  • ليَ الملكُ لا بلْ نحنُ للملكِ آلة ٌ
  • رأيتُ بارقة ً كالنجمِ لامعة ً
  • ياأيُّها البيتُ العتيقُ تعالى
  • الخلف تحسن في الإيعاد صورته
  • الكبرياءُ رداءُ منْ سجدتْ لهُ
  • ويفضل عنها مثلها وزيادة إذا الأمر لم يمكن فكنه فإنه
  • إن المجاهد في نارٍ وفي نور
  • الفرقُ بينَ القديمِ الذاتِ والحدثِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com