الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> أصرِّفه في كلِّ وقتٍ تصرُّفا أصرِّفه في كلِّ وقتٍ تصرُّفا

أصرِّفه في كلِّ وقتٍ تصرُّفا أصرِّفه في كلِّ وقتٍ تصرُّفا

رقم القصيدة : 11549 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أصرِّفه في كلِّ وقتٍ تصرُّفا أصرِّفه في كلِّ وقتٍ تصرُّفا لأني سمعتُ الله قال سنفرغُ
وما ثمّ إلا قائمٌ متحيرٌ بأعراضهِ فانظرْ لعلكَ تبلغُ
إلى حدهِ الأقصى فيأتي دليلكمْ إلى شبهة جاءته بالقذف تدمغُ
فقلْ لإمامِ الوقتِ أنتَ مقلدٌ وقلْ للرعايا إنني سأبلغُ
إليه الذي أنتم عليه وإنه عليم بكم لكنه قال بلغوا
فيا منْ هو الملآنُ بالكونِ كلهِ ويا من هوَ الخالي الذي يتفرغُ
لقدْ حارَ قولي فيهِ إذْ حارَ قولهُ إلى خلقه إني إليكم سنفرغ
فمنْ منْ إلى منْ أو إلى أي حالة ٍ يكونُ تجليهِ إذا قالَ فرغوا
ألا إنني منهُ لأزراقِ خلقهِ وآجالهم والخلقُ والخلقُ أفرغ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أرى المطلوبَ يكبرُ أنْ يصانا) | القصيدة التالية (أرى في التين عِلمَ الحقِّ حقاً)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا قصَّرتْ أفهام كلِّ محققٍ إذا كانت الأشياء صنع حكيم
  • كم رأينا برامة َ
  • يريد قوله تعالى : {وهو الله في السمواتِ وفي الأرض}، وقوله تعالى : {وهو الذي في السماءِ إله وفي الأرض
  • نُمشَّ بأعرافِ الجيادِ أكفنا
  • ظلامُ الليلِ معتبر
  • من كانَ وجهَ الحقِّ لا يهلكُ
  • البرقُ يلمعُ والرعودُ تسبحُ
  • انظر إلى الحقِّ من مدلول أسماء
  • حنيني إلى الليلِ الذي جاءني يسري
  • العلمُ باللهِ والعرفانُ لي ولقدْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com