الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> إذا اختصمَ الجمعانِ قيل لهم كُفُّوا

إذا اختصمَ الجمعانِ قيل لهم كُفُّوا

رقم القصيدة : 11556 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إذا اختصمَ الجمعانِ قيل لهم كُفُّوا فمنْ شاءَ فليأخذْ ومن شاءَ فليعفُ
وكلُّ لبيبِ القلبِ في الأمرِ حازمٌ إذا جاءه خير إليه به يهفو
فيأخذه علماً من الله زينة ولو رواح عنه سار في أثره يقفو
فيظهرُ فينا ذا صنوفٍ كثيرة ٍ وفي عينهِ عندَ العليمِ بهِ صنفُ
وحيدٌ بمعناه كثيرٌ بصورة ٍ وذلكَ في المعقولِ والعادة ِ العرفُ
ففي أذني قراطٌ وفي الساقِ دملجٌ وفي مفرقي تاجٌ وفي ساعدي وقفُ
إذا حصلَ الإجماعُ ليسَ لصورة ٍ على صورة ٍ أخرى افتخارٌ ولا شفُّ
تنوعَ عندي زينة ُ اللهِ أنها عليَّ بإنعامِ الكريمِ بها وقفُ
تنوعتْ الأشكالُ والماءُ واحدٌ نزيه عن الأوصافِ بل خالصٌ صِرف
تقنع بما قد جاء منه ولا تزد مخافة أن يأتيك من بعده خلف
هو الحقُّ فاعلمه يقيناً محققاً فليسَ لما قدْ قلتُ في ذلكُمْ خلفُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا ما نعتَّ الحقَّ يوماً فقيدِ) | القصيدة التالية (منْ وافقَ الحقَّ في حكمٍ وفي عملٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مَرضِى منْ مريضة ِ الأجفانِ
  • قد أقسم الله لي في سورة البلد
  • إني أقمت لدينِ الله أنصره
  • ضاقَ صدري لمَّا أتى
  • شغف السهادُ بمقلتي ومزاري
  • في شهوة ِ البطنِ سِرٌ ليس يعلمه
  • ألبستُ بدراً خريقة َ الخلقِ
  • أغيبُ، فيفني الشوقُ نفسي، فألتقي
  • يمينُ المؤمنِ الركنِ اليماني
  • ما أحسن العلمَ لمن يعمل


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com