الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> لما تألفتِ الأشياء بالألف

لما تألفتِ الأشياء بالألف

رقم القصيدة : 11566 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لما تألفتِ الأشياء بالألف أعطاكَ صورتَهُ في كلِّ مؤتلفِ
فأحرفُ الرقمِ والألفاظِ دائرة ٌ ما بين مؤتلفٍ منها ومختلف
وإنْ تمادتْ إلى ما لا انقضاء لهُ فإنَّ مَرجع عقباها على الألف
لولا تألفها وسرُّ حكمتهِ لمْ تدرِ أمراً ولا نهياً فقفْ وخفِ
وفي أوامره إنْ كنت ذا بصر سِرٌّ عجيبٌ ولكن غير منكشفْ
لا يأمرُ اللهُ بالفحشاءِ وقالَ لمنْ عصاه وعداً له فاركضْ ولا تقفْ
وليس يبدو الذي قلناه من عجب في أمرِ أمرهمُ إلا لمعترفِ
يا رحمة ً وسعتْ كلَّ الوجودِ فما يشذُّ عنها وجودٌ فاعتبر وقِف
ولا يرى اللهُ في شيءٍ يعنُّ لهُ مما لهُ عنَّ إلا صاحبُ الغرفِ
أوْ منْ يجودُ إذا أثرى بنعمتهِ أوْ منْ يكونَ من الرحمنِ في كنفِ
لذا أقام له عذراً بما صدرت أوامر منه في القربى وفي الزلَف


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا طلعَ البدرُ المنيرُ عشاءً) | القصيدة التالية (ورثتُ محمداً فورثتُ كلاًّ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إنَّ هذا لهوَ السحرُ الحلالْ
  • رأيتُ بارقة ً كالنجمِ لامعة ً
  • اختلسنا من كراماتِ
  • هذا الذي عنتْ لهُ الأوجهُ
  • إذا كنتَ في شيءٍ ولا بدَّ قائلاً
  • خبيرٌ بما أبدى عليمٌ بما أخفى
  • تبارك ربٌّ لم يزل عالي الجدّ
  • أرى في التين عِلمَ الحقِّ حقاً
  • مرادي مرادُ الطالبينَ أولي النهى
  • إنّ التحرّك عن ضجر


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com