الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> قرأت كتابَ الحقِّ بالحقِّ مُفهماً

قرأت كتابَ الحقِّ بالحقِّ مُفهماً

رقم القصيدة : 11594 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قرأت كتابَ الحقِّ بالحقِّ مُفهماً فلمْ أرَ مشهوداً سوى ألسنِ الخلقِ
قلقت فلما أنْ سمعتُ معلمي تسمى بما للخلقِ عدتُ إلى الحقِّ
قريباً بما عندي من الحالِ بائناً بعيداً بما عندي منَ العلمِ والخلقِ
قد أفلح من زكَّى حقيقة َ نفسِه وقدْ خابَ من دساها في عالمِ الرتقِ
قدرتُ على كوني بعلمي بفاطري ولولا وجودُ الرتقِ لمْ أحظَ بالفتقِ
قليل ترى من كانَ رَتقاً مُنضداً يجوزُ بميدانِ النهى قصبَ السبقِ
قتيلٌ بسيفِ الوهم من كان ذا فكر وأينَ شهودُ الصفوِ من مشهدِ الرنقِ
قصدتُ بصدقي أن أفوزَ بخالقي فناداني المطلوبُ لأقربَ في الصدقِ
فنعتُ بما قدْ جاءَني في بداية ٍ أيقنعُ بالتكليمِ منْ كانَ ذا عشقٍ
قبضتُ على ما قاله لأحجهُ فيا ليت شعري هل يرى الحق في الحق


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا قصَّرتْ أفهام كلِّ محققٍ إذا كانت الأشياء صنع حكيم) | القصيدة التالية (العلمُ بالأحكامِ لا يظهرُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أصبحتُ مثلَ بني يعقوبَ إذ دخلوا
  • قلبي بذكركَ مسرورٌ ومحزونُ
  • ومن بعده سرُّ الطهارة ِ واضحٌ
  • فما لنا علة ٌ في الحكمِ ثابتة ٌ
  • إذا طلعتْ شمسُ الفناءِ الذي حجى
  • قد أقسم الله لي في سورة البلد
  • نهاني ودادي أنْ أبثَّ سرائري
  • وإخوانِ صدقٍ جملَ اللهُ ذكرهمْ
  • يُذكّرُني حالُ الشّبِيبَة ِ والشّرْخِ،
  • من كانَ وجهَ الحقِّ لا يهلكُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com