الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> معرفتي بالإله معرفتي

معرفتي بالإله معرفتي

رقم القصيدة : 11597 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


معرفتي بالإله معرفتي بي فاطلبوا الأمرَ في حقائقِها
إنَّ رسولَ الإلهِ قالَ لنا العلمُ بالنفسِ علمُ خالقِها
ما عرفوا قدر ما أتيتُ بهِ من حكمة الله في طرائقها
لو علموا ذاك لم يقم حرجٌ في نفسِ منْ يهتدي بطارقها
قلتُ لها الرقيبُ يعجلني منْ أنتَ قالتْ نواة ُ فالقها
أولدني العلم بالوجود فما تنفك ذاتي عن ذاتِ فاتقها
الرتقُ أصلٌ لها بهِ فلذا لم يأتِ لفظٌ لنا براتقها
مثلُ الذي قدْ أتاكَ في رحمٍ فإنها شجنة لرازقها
فبينها في وجودِنا نسبٌ وبينهُ ثابتٌ لعاشقِها
لطيف هذا البخار صيرها نافجة ً عرفتْ لناشقها
ما بين هاد لها يبين لها طريقها نحوه وسائقها
تتيهُ عجباً وتنثني طرباً وذلك التيه من عوائقها
تشرقُ شمسُ النهار إن طلعت واحدة ُ العينِ من مفارقِها
لا بدِّ للإشتراكِ من حكمٍ تأتي إليها لها بفارقها


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتاك الشتاءُ عقيبَ الخريفِ) | القصيدة التالية (أجوعُ معَ الوجدانِ من أجلِ جائعٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أطوالي المهيمن الطرقا
  • إنَّ لله في الوجودِ عبيدا
  • لولا مطالبتي لم يثقل اليومَ
  • توهمت من أهواه خارجَ صورتي
  • إذا رأيتُ وجوداً ما لهُ حدٌّ
  • الله أنزلَ نوراً يُستضاء به
  • إذا كنتَ في شيءٍ ولا بدَّ قائلاً
  • فررتُ إلى ربي كموسى ولم يكن
  • نزلتُ إلى الأمرِ الدنيِّ وكان لي
  • وعيُّوقاتُها تهدي إلينا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com