الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> إنَّ الذي خلقَ الإنسانَ منْ علقِ

إنَّ الذي خلقَ الإنسانَ منْ علقِ

رقم القصيدة : 11610 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إنَّ الذي خلقَ الإنسانَ منْ علقِ أبداهُ في طبقٍ في الحالِ عنْ طبقِ
لا يعرفُ الحقَّ إلا القائلون به الخارجون عن التقريبِ بالملقِ
فما يقوم بهم مما يكون له منَ المكارِهِ محمولٌ على الحدقِ
ما أوجد الله إنساناً من العلق إلا ليعلمَ ما فيهِ من العلقِ
لذاكَ عشقهُ بكلِّ نازلة ٍ والعشقُ لفظة ٌ اشتقتْ من العشقِ
ليس الحجاب الذي يعمي بصيرته إلا الذي هو فيه من عمى الغسق
والعينُ منْ فالقِ الإصباحِ تبصرهُ بما لديها من الأنوار للفلق
ما كلُّ مَن ذاق طعما نال لذته منْ لمْ يذُقْ طعمَ حبِّ اللهِ لمْ يذقِ
إنَّ الذي هو في عمياءَ مُظلمة ٍ منْ نفسهِ لا يزالُ الدهرُ في فرقِ
فإنْ بدا علمَ منهُ يدلُّ على تعيينهِ زالَ عنهُ حاكمُ الفلقُ
فليسكنِ القلبَ في توحيد مشهدِه ويذْهبِ العينَ عنهُ لاعجُ الحرقِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أحبُّ بلادِ اللهِ لي، بعدَ طيبة ٍ) | القصيدة التالية (نَفسي الفِداءُ لِبِيضٍ خُرَّدٍ عُرُبٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • خليليَّ إنّي للشريعة حافظٌ
  • أقولُ وعندي أنني لستُ قائلاً
  • لله دَرُّ عصابة ٍ سارت بهم
  • لولا لبانة موسى النور ما انقلبا
  • تبارك ربٌّ لم يزل عالي الجدّ
  • حروفُ الهجا عشرتُها لتكون لي
  • فما لنا علة ٌ في الحكمِ ثابتة ٌ
  • العبدُ سيِّدُه عليه ثناؤه
  • كلُّ بيتٍ محتَّم
  • يا بدرُ بادرْ إلى المنادي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com