الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> رأيتُ الذي قدْ جاءَ من أرضِ بابلٍ

رأيتُ الذي قدْ جاءَ من أرضِ بابلٍ

رقم القصيدة : 11708 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


رأيتُ الذي قدْ جاءَ من أرضِ بابلٍ بعلمٍ صحيحٍ للهوى غيرِ قابلِ
فقلتُ له أهلاً وسهلاً ومَرحباً فردَّ بتأهيلٍ على كلِّ آهلِ
ألا إنَّ شرَّ الناسِ من كان أعزبا وإنْ كان بين الناس جمَّ الفضائلِ
وما في عبادِ الله من هو أعزب فيا جاهلاً لم تخل مني بطائل
تأملْ وجودَ الأصل إذ شاء كوننا فهلْ كنتَ إلا بينَ قولٍ وقائلِ
فقال لشيءٍ كُن فكان لحينه عن أمر إله بالطبيعة ِ فاعل
فأرضعني حولين جوداً ومنَّة ً تماماً لكي أربى على كلِّ كاملِ
فثنى ولمْ يفردْ فعمَّ وجودنا بحوليه جوداً كلَّ عالٍ وسافلِ
وفاطمتي ما كانتْ إلا طبيعتي لآخذَ عنه العلمَ من غيرِ حائلِ
لقدْ فطمتني والهوى حاكمٌ لها عليَّ بحبٍّ ثابتٍ غيرِ زائلِ
فما ثمَّ إلا عاشقُ عينِ ذاتهِ عموماً وتخصيصاً لدى كلِّ عاقلِ
فلوْ لمْ يكنْ لي شاهدٌ غيرَ نشأتي على الصورة ِ المثلى كفاني لسائلِ
بها أقبل الأسماء منه تحققاً ويقبل آسمائي حكومة َ عادلِ
إذا هو ناداني فتى فأجبتُه به عند فصلِ واصلٍ غيرَ فاصل
لقد قسم الرحمن بيني وبينه صلاة ً على رغمِ الأنوفِ الأوائلِ
فقمتُ بها والعلمُ يشهدُ أنني بها بين مفضولٍ يقومُ وفاضل
فقال وقلنا والخطوبُ كثيرة ٌ فأسمنني شرَّ الخطوبِ النوازِلِ
وما قسمَ الرحمنُ إلا كلامَهُ فنحكي وما يتلى بعيرِ المقاتلِ
بذا جاءَ لفظُ العبدِ فيها لأنهُ غيورٌ فينفي عنهُ جدَّ المماثلِ
كما جاءَ في الشورى وفيهِ تنبهٌ لكلِّ لبيبٍ في المحاضر واصل
تمنيت منه أن أفوز بقربه فقالَ تمنَّ حكمهُ غيرَ حاصلِ
ومن يقتربْ منه يجد غيرَ نفسه وليس أخو علم بأمرٍ كجاهل
ولو علمَ الرآؤون ماذا يرونه وفيما رأوه لم يفوزوا بنائل
ولكنها الأوهامُ لمْ تخلُ فيهمُ بأحكامها ما بينَ بادٍ وآفلِ
فيعطيكَ زهداً بالأفولِ ورغبة ً إذا هي تبدو ناجزاً غير آجل
تحفظ فإنَّ الوهم مدَّ شِباكه وما يبتغي غيرَ النفوسِ الغوافلِ
فلا تطعمنْ في الحبِّ فهوَ خديعة ٌ أراكَ لتمشي في حبالة ِ حابِ
لذلك كان الزهد أشرفَ حلية ٍ تحلَّى بها قلبُ الشجاعِ المناضل


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حَمَلنَ على اليَعْمَلاَتِ الخُدورا) | القصيدة التالية (إن المرادَ مع المريدِ مطالبٌ إن المرادَ مع المريدِ مطالبٌ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ما إنْ ذكرتكَ في سرٍّ وفي علن
  • إذا اختصمَ الجمعانِ قيل لهم كُفُّوا
  • فمن نام عن وقتِ الصلاة فإنه
  • اختلسنا من كراماتِ
  • إذا كانَ كلُّ اسمٍ يسمى وينعتُ
  • متيمٌ بالجمال قدْ شغفا
  • يريد قوله تعالى آمراً: {و استفززْ من استطعتَ منهم بصوتِك وأجلبْ عليهم بخيلِكَ ورجلكَ وشاركْهم في الأ
  • إنما اللهُ إلهٌ واحدٌ
  • إذا كنتَ مِحساناً فليتك تسلمُ إذا كنتَ مِحساناً فليتك تسلمُ
  • اللهُ نورَ أفلاكاً بأنجمها


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com