الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> ما لقومي عنْ حديثي في عمى

ما لقومي عنْ حديثي في عمى

رقم القصيدة : 11765 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ما لقومي عنْ حديثي في عمى ما أظنُّ القومَ إلا قدما
أخذوا العلمَ عن الفكر وعن كلِّ روحٍ ما له علم بما
عندنا من جهة العلم به جلَّ أنْ يفهم أو أنْ يفهما
هكذا قالوا وما عندهمُ خبرُ الذوقِ بعلمِ العلما
فأنا أطلبهُ منهُ وهمْ يطلبونَ العلمَ منهم أينما
فعلومُ القومِ من أنفسهم وعلومي من إله حكما
إنه يعطي الذي يعلمه لعبيد لم يزالوا رُحَما
بينهم تبصرهم قد وقفوا في المحاريبِ وصفوا القدما
بقلوبٍ علمتْ أنَّ لها عندَ ربِّ الصدقِ حقاً قدما
وعيونٌ واكفاتٌ أرسلتْ من بكاء بدلَ الدمعِ دما
ينظرون الأمر من سيدهم لخيالٍ عندهم قد نجما
فلهذا جاءَهم ما ردهمْ يحملون الكلَّ عنا حكما
لعلومٍ لمْ ينلها دنسٌ من عباراتٍ فما حلَّت فما


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (سرجُ العلمِ أسرجتْ في الهواءِ) | القصيدة التالية (بالمالِ ينقادُ كل صعبٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إنَّ الإلهَ الذي بالشرعِ تعرفهُ
  • إنَّ الذي فرضَ القرآنَ يرجعكُمْ
  • من يعبدِ الله إنَّ الله قد عُبدا من يعبدِ الله إنَّ الله قد عُبدا
  • ومن يكون عبيداً في تقلبه الله يجعلني عبداً ويعصمني
  • إن المجاهد في نارٍ وفي نور
  • وعيُّوقاتُها تهدي إلينا
  • كوكبٌ قالَ بتنزيهِ نفسهِ
  • يا قمرَ الأسرارِ يا مُلبسي
  • قسماً بسورة ِ العصرِ
  • فقيل له في ذلك ما قيل فأجاب فقال:فإذا كنت معي أنت معي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com