الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> تباركتَ أنت الله جلَّ جلالُه

تباركتَ أنت الله جلَّ جلالُه

رقم القصيدة : 11782 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تباركتَ أنت الله جلَّ جلالُه وعزَّ فلمْ يظفرْ بهِ علمُ عالمِ
تعالى فلم تدركه أفكارُ خلقه وردَّ بما أوحى بهِ كلُّ حاكمِ
ولكنْ معَ الردِّ الذي وردتْ بهِ نصوصُ الهدى أثني بأرحمِ راحمِ
على نفسهِ وحياً ليعلمَ سابقٌ ومقتصدٌ من ذاك حكمة ُ ظالمِ
فلا سابقٌ يزهو لتأخيرِ ذكرهِ لإلحاقه فيه باهل المظالم
فجاء بتنزيه بشورى وغيرها وجاء بتشبيهِ لسانِ التراجم
وكلٌّ لهُ وجهٌ صحيحٌ ومقصدٌ فعم بما أوحى جميعَ المعالم
وقالَ : أنا عندَ الظنونِ وحكمها وذلكَ عينُ العلمِ بي في التراجمِ
وفيها ترى يوم القيامة ِ عندما يقربهُ بعدَ الجحودِ الملازمِ
لما عقدوا فينا ببرهانِ عقلهم وإن فضلتهم في العلومِ بهائمي
كما جاءَ عنا في صريحِ كلامنا على ألسنِ الأرسالِ منْ كلِّ حاكمِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لمعَ البرقُ علينا عشاءً) | القصيدة التالية (لي الأرضُ الأريضة ُ والسماءُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لبستْ صفية ُ خرقة َ الفقراءَ
  • منْ صحبَ الحقَّ لا يبالي
  • لمّا رأيتُ منازلَ الجوزاء
  • في شهوة ِ البطنِ سِرٌ ليس يعلمه
  • بأنني من بلاد أنتَ ساكنها إني وذكر مَن يأتي فيذكرني
  • حكمُ الطبيعة ِ في الأجسامِ معتبرُ
  • إذا قلت: يا الله قال: أنا انتا
  • رأيتُ جارية ً في النومِ عاطلة ً
  • سبحان من هو نائبٌ في خاتمه
  • القلبُ منزلُ من سواه واتخذه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com