الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> عليكَ بحفظِ النفسِ فالأمرُ بينٌ

عليكَ بحفظِ النفسِ فالأمرُ بينٌ

رقم القصيدة : 11804 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عليكَ بحفظِ النفسِ فالأمرُ بينٌ فإنَّ وجودَ القشرِ للبِّ صائنُ
يصونُ بحكم الحالِ لا علمَ عنده فما يدري ما تحوي عليهِ المصاونُ
وإنَّ وجودي صائنٌ من علمته وبيني وبينَ الحقِّ فيهِ تباينُ
فيحفظني وقتاً ووقتاً أصونه ويدري الذي قدْ قلتهُ منء يعاينُ
فما ثمَّ إلا الكشفُ ما ثمَّ غيرهُ وما بعدَ علمِ العينِ علمٌ يوازنُ
إذا كان مخدومي الذي قد تركته بسطامَ خلفي قلْ لمنْ أنا سادنُ
إذا كان مطلوبي ومن هو غايتي وبدئي فما في العالمينَ تغابنُ
أرى فتية عمياءَ جاءت لنصرتي تقول لنا بالحال أنت المفاتن
فحصَّلتُ منها كلَّ خيرٍ وإنني أسايفُ أوقاتاً ووقتاً أطاعنُ
وما أنت فيها ذو نواءٍ نويته ولا أنا عنها بالجماعة ظاعنُ
فمنْ شاءَ فليرحلْ ومنْ شاءَ فليقمْ فما الأمرُ إلا كائنٌ وهوَ بائنُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أُطارِحُ كُلّ هاتِفَة ٍ بأيْكٍ) | القصيدة التالية (عِندَ الجِبَالِ من كثيبِ زَرُودِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إنَّ الغنى للهِ منا كما
  • مني بواحدة إنْ كنت واحدتي
  • يقرر المنعم النعما إذا شاءَ
  • ألبستُ ستَّ العيشِ مثلَ الذي
  • بنفسي الذي يلقى المحقَّ وما لقيَ
  • كبرتُ بملكِ الملكِ إذ كانَ منْ ملكي
  • إذا وصفَ الشرعُ المبينُ إلها
  • كم رأينا برامة َ
  • تبارك ربٌّ لم يزل عالي الجدّ
  • جسمٌ بلا روحٍ ضجيعُ الردى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com