الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> يلبي نداءَ الحقِّ منْ كانَ داعياً

يلبي نداءَ الحقِّ منْ كانَ داعياً

رقم القصيدة : 11905 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يلبي نداءَ الحقِّ منْ كانَ داعياً جزاء لما يدعو أجابَ المناديا
يقول تذكر ما أتى في خطابه وما أودعَ اللهُ السنينَ الخواليا
يرى حضرة ً لم تشهدِ العينُ مثلها يناديهِ أياماً بها ولياليا
يؤمل أمراً لم يزل قائلاً به من الله لم يدعو له الله داعيا
يحيى فيحيى من يشاءُ بنطقه لذاك تراه في المحاريب تاليا
يمين له مدَّتْ لبيعة مالك هو العبد إلا أنه كان واليا
يوليهِ أمرَ الكونِ فهوَ خليفة ٌ وإقليده التقليد إنْ كنت واعيا
ينزله في الأرض عبداً مسوَّداً سووساً عليماً بالأمورِ وراعيا
يكسر أصنامَ النفوسِ بعزمه منَ الهمة ِ العيا خفياً وخافيا
يناديهِ منْ ولاه أنتَ خليفتي على الكلِّ مهديَّ المقامِ وهاديا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يمينُ المؤمنِ الركنِ اليماني) | القصيدة التالية (يقولُ ليّ الحقُّ المبينُ فإنني)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قرأت كتابَ الحقِّ بالحقِّ مُفهماً
  • قفْ بالمنازلِ، واندبِ الأطلالَ
  • شغف السهادُ بمقلتي ومزاري
  • إني نذرتُ وما في النذرِ من حرجٍ
  • ألبستُ زينبَ ثوبَ الفضلِ والدينِ
  • أحاطتْ بنا الأفكارُ من كلِّ جانبٍ
  • رأى البرْقَ شرقيّاً، فحنّ إلى الشرْقِ،
  • مرادي مرادُ الطالبينَ أولي النهى
  • نارُ الإلهِ على الأسرارِ تطلعُ
  • تتابعتِ الأرسالُ منْ كلِّ جانبٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com