الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> سألتُ جودَ فالقِ الإصباحْ

سألتُ جودَ فالقِ الإصباحْ

رقم القصيدة : 11921 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


سألتُ جودَ فالقِ الإصباحْ هلْ لي منْ سراح

فقال لا فإنك معلول

وعنْ أمورٍ ملككَ مسؤولُ

ما كلُّ قائلٍ هوَ مقبولُ

قدْ جاءتِ الجسومُ والأرواحْ تسعى في الرواح

من قالَ بالتقابلِ يلقاهُ

وفي براعة ِ الخصمِ لاقاهْ

مَنْ كان مثلَه ما توقَّاه

قلنا لهُ فهذه الأشباحْ ضيقٌ وانفساحْ

ليسَ النديمُ من دانَ بالعقلِ

إن النديمَ مَن دانَ بالنَّقل

أقولُ كلما قالَ لي قلْ لي

إملا لهُ وصففِ الأقداحْ في البيتِ الضراحْ

في الراحِ راحة ُ الروحِ يا صاحي

فقلْ بها مقالة َ إفصاحِ

ما بين عاذلين ونُصَّاح

والله ما على شاربِ الراح فيه من جُناح

فاحَ الندى من عرف محبوبي

إذ كان ما بدا منه مطلوبي

فصحتُ يا منايَ ومرغوبي

حبيبي إنْ أكلتَ التفاحْ جيءْ واعمل ليَ آح


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عمَّ بالغفرانِ أصحابَ الذنوبِ) | القصيدة التالية (وقـال أيضـاً:شؤونك يا مولاي قد حيرت سِرّي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وبالجبلِ الأمينِ يمينُ ربي
  • الوحيّ علمُ الكونِ إلا أنهُ
  • من اتقى الله فذاك الذي
  • سبحان من صار لنا مطلباً
  • العلمُ أفضلُ ما يقنى ويكتسبُ
  • صفة ُ الإلهِ لكلِّ شخصٍ مبتغى ً
  • غادروني بالأثيلِ والنَّقَّا
  • لمَّا رأيتُ وجودَ الحقِّ منْ قبلي
  • الأمرُ أسماءٌ لهُ ونعوتُ
  • فإن نسي الإنسان ركناً فإنَّهُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com