الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> رأيتُ سما لاحَ بأفقٍ مبين

رأيتُ سما لاحَ بأفقٍ مبين

رقم القصيدة : 11922 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


رأيتُ سما لاحَ بأفقٍ مبين من العَلَمِ الفردِ
ولما ارتدى بالبرُدة ِ المثلى
هلالٌ بدا بالأفُقِ الأعلى
طعمتُ الهدى بالموردِ الأحلى
وما أنا فيما ذقته بالظنينْ لعلمي بالقصدِ
سمعتُ الصدا من طورِ سيناءْ
وعندي صدا الماءِ زيراءْ
فقال الصَّدا ينبىء أبناء
ليعلم ما جئتُ به بعدَ حينْ من الصدقِ للوعدِ
تمنيت أن أشهد بالله
ولم أعلمن أنَّ به جاهي
فقلت لمن خصَّ بانباهي
لقدْ علمَ الروحُ الخبيرُ الأمينْ بما لكم عندي
وفيتُ لكمْ بالعهدِ أزمانا
وكانَ بكمْ ذاك الذي كانا
وما قلتُكم صِدقاً وإيماناً
إذا كان مثلي في هواكم يخون فمن يوفي بالعهد
رجوتُ وصالاً والنوى يردي
طلبتُ اتصالاً قالَ يا بعدي
فأنشدتُ حالاً للذي عندي
أحين رجوتُ الوصلَ منكم أحين أعذَّبُ بالصَّدِّ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ورثتُ محمداً فورثتُ كلاًّ) | القصيدة التالية (إذا النور من فارٍ أو من طُور سيناء)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إني نذرتُ وما في النذرِ من حرجٍ
  • الشيءُ مختلفُ الأحكامِ والنسبِ
  • نحنُ حزبُ اللهِ من يلحقنا
  • عِندَ الجِبَالِ من كثيبِ زَرُودِ
  • مطوتُ متونَ الصافناتِ جيادي
  • عجبت من أمرِ دارٍ كلها عجبُ
  • فإن نسي الإنسان ركناً فإنَّهُ
  • أقنع بما قد جرى به تسلمي أقنع بما قد جرى به تسلمي
  • فبيني إنْ نظرتُ وبين ربي تعالى جدُّ ربي عن وجودي
  • إذا النظر الفكريّ كان سميري


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com