الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> الإمام الشافعي >> ماذا يخبِّرُ ضيفُ بيتكَ أهلهُ

ماذا يخبِّرُ ضيفُ بيتكَ أهلهُ

رقم القصيدة : 14229 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ماذا يخبِّرُ ضيفُ بيتكَ أهلهُ إن سيلَ كيفَ معادهُ ومعاجه
أيقولُ: جاوزتُ الفراتَ ولم أنل ريَّاً لديهِ وقد طغت أمواجهُ
وَرِقِيتُ في دَرَجِ الْعلاَ فَتَضَايَقَتْ عمَّا أريدُ شعابهُ وفجاجه
ولتخبرنَّ خصاصتي بتملُّقي والماء يخبرُ عن قذاهُ زجاجة ُ
عنْدِي يَوَاقِيتُ الْقَرِيضِ وَدُرُّهُ وَعَلَيّ إكْلِيلُ الْكَلاَم وَتَاجُهُ
تربي على روضِ الرُّبا أزهارهُ وَيَرُفُّ في نَادِي النَّدى دِيبَاجُهُ
وَالشَّاعِرُ المِنْطِيقُ أسْوَدُ سالخٌ وَالشعْرُ مِنْهُ لُعَابُهُ وَمُجَاجُهُ
وَعَدَاوَة ُ الشّعَرَاءِ دَاءٌ مُعْضِلٌ وَلَقَدْ يَهُونُ عَلَى الْكَرِيمِ عِلاَجُهُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أُحِبُّ مِنَ الإخْوانِ كُلَّ مُوَاتي) | القصيدة التالية (وَلَرُبَّ نَازِلَة ٍ يَضِيقُ لَهَا الْفَتَى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وَلَوْلا الشِّعْرُ بِالعُلَمَاءِ يُزُرِي
  • وَلَرُبَّ نَازِلَة ٍ يَضِيقُ لَهَا الْفَتَى
  • كُنْ سَائراً في ذا الزَّمَانِ بِسَيْرِهِ
  • يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
  • إِذا هَبَّتْ رِياحُكَ فَاغْتَنِمْها
  • أرى راحة ً للحقِّ عند قضائهِ
  • الْمَرْءُ إنْ كَانَ عَاقِلاً وَرِعاً
  • يا واعظَ الناس عمَّا أنتَ فاعلهُ
  • آلُ النبيِّ ذريعتي
  • إذا لم تجودوا والأمورُ بكم تمضى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com