الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الفارض >> أُشاهدُ مَعنى حُسنِكُم، فَيَلَذّ لي

أُشاهدُ مَعنى حُسنِكُم، فَيَلَذّ لي

رقم القصيدة : 15416 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أُشاهدُ مَعنى حُسنِكُم، فَيَلَذّ لي خضوعي لديكمْ في الهوى وتذللي
وأشتاقُ للمغنى الَّذي أنتمْ بهِ ولولاكُمُ ما شاقَني ذِكْرُ مَنْزِلِ
فلِلّهِ، كَم من لَيلَة ٍ قد قَطَعتُها بِلَذّة ِ عيشٍ، والرّقيبُ بِمَعزلِ
ونقلي مدامي والحبيبُ منادمي وأقداحُ أفْراحِ المَحَبّة ِ تَنجَلي
ونلتُ مُرادي، فوقَ ما كنتُ راجياً، فواطَرَبا، لو تَمّ هذا ودامَ لي
لَحاني عَذولي، ليسَ يَعرِفُ ما الهوَى وأينَ الشجيّ المُستَهامُ مِن الخَلي
فدعني ومنْ أهوى فقدْ ماتَ حاسدي وغابَ رقيبي عندَ قربِ مواصلي


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إحفَظْ فُؤادَكَ، إن مَرَرْتَ بحاجِرِ،) | القصيدة التالية (قلْبي يُحدّثُني بأنّكَ مُتلِفي،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • تهْ دلالاً فأنتَ أهلٌ لذا كا
  • لمَّا نزلَ الشَّيبُ براسي وخطا
  • إنْ جزْتَ بحَيٍّ ساكِنينَ العَلَمَا،
  • روحي لكَ يا زائرُ في الَّليلِ فدى
  • عَرّجْ بِطُوَيْلِعٍ، فلى ثَمّ هُوَيّ،
  • ما جئتُ منيً أبغي قرى ً كالضَّيف
  • أهوى قمراً لهُ المعاني رقُّ
  • أبَرْقٌ، بدا من جانِبِ الغَورِ، لامعُ،
  • خبِّروني عنْ اسمِ شئٍ شهيٍّ
  • أيُّ شئٍ حلوٍ إذا قلبوهُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com