الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> علي جعفر العلاق >> السماء الأخيرة

السماء الأخيرة

رقم القصيدة : 1554 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كانت الريح في القلب

منعشة،

واتجاه مهباتها منعشا،

غير أن الأحبة ما شاهدوا الريح

تكبر في القلب،

ما شاهدوا

غير لون الحقائب في الليل

ما شاهدوا

غير لون المحطات

يغسل أبوابها النومُ

والسفر الخشن وارتحلوا

فبكى في ثيابي

هوى أول ..

وضعوا حزنهم قرب وجهي وانحدروا

أسفل القلب.

أعرف

ما بين وجهي وبين حقائبهم لوعة

ومخاوف من سفر

دونما رجعة أو مباهج،

.. لي في شحوب المحطات قافلة

تركت في دمي

مدخلا للحنين المرير:

هل أراقوا على رئتيّ الهوى؟

أشعلوا غيمة

رثة في السرير

آه .. ماذا تخبئ أيديكمو

للأكفّ الصغيرة

فرحاً، أم حقائب

يغسل أقفالها الليل والسفر الخشن،

والوحشة المستديرة؟

كان يغسلني الرمل والجوع

يصعد في عطشي الشجر القروي،

المخاوف،

وامرأة همجية

وجهها وطن شاحب

وكآبتها الخشبية

حجر في الرئة ..

إن في دمي الباب والنافذة

إن في دمي الفرح المائل، اقتربوا

كانت الريح تخضر في القلب

حين انحنى شجر،

والتفتُّ، انكسرتُ،

رأيت السماء الأخيرة مثقوبة،

إنه الزمن الآخر، اختطّ دائرة

واختفى ..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حرس لنوم الحبيبة) | القصيدة التالية (وجه الثريا كتاب ..!)


واقرأ لنفس الشاعر
  • Exeter
  • مائدة الشاعر
  • وجه الثريا كتاب ..!
  • صدأ
  • الشعر
  • إمرأتان
  • ضريح الملكة
  • جرح
  • إمرأة
  • كيف داهمنا الليل ؟!



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com