الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جميل بثينة >> خليليّ، عُوجَا بالمحلّة ِ من جُمْلِ،

خليليّ، عُوجَا بالمحلّة ِ من جُمْلِ،

رقم القصيدة : 16308 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


خليليّ، عُوجَا بالمحلّة ِ من جُمْلِ، وأترابِها، بين الأجيفر فالخَبْلِ،
نَقِفْ بمَغَانٍ قد محا رَسمَها البِلى ، تعاقبها الأيامُ بالريحِ والوبلِ
فلو درجَ النملُ الصغارُ بجلدها لأندبَ، أعلى جلدها، مدرجُ النملِ
أفي أمّ عمروٍ تعذلاني؟ هديتما، وقد تيّمَتْ قلبي، وهام بها عقلي
وأحسنُ خلقِ اللهِ جيداً مقلة ً، تُشبَّهُ، في النّسْوان، بالشادِن الطفل
وأنتِ لعيني قرة ٌ حينَ نلتقي، وذكركِ يشفيني، إذا خدرتْ رجلي
أفِقْ، أيها القلبُ اللّجوجُ، عن الجهلِ، ودع عنكَ جملاً، لا سبيلَ إلى جملِ
ولو أنّ ألفاً دونَ بَثنة َ، كُلّهم غيارى ، وكلٌ مزمعونَ على قتلي
لحاولتها إما نهاراً مجاهراً، وإماّ سرى ليلٍ، ولو قطعوا رجليّ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ارحَمِيني، فقد بلِيتُ، فحَسبي) | القصيدة التالية (بثغرٍ قد سُقِينَ المسكَ منهُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • صدعَ النعيَّ، وما كنى بجميلٍ،
  • يا ابن الأبَيرِقِ، وَطْبٌ بِتَّ مُسنِدَه
  • تذكّرَ أنساً، من بثينة َ، ذا القلبُ
  • ألاّ يا غرابُ البينِ، فيمَ تصيحُ
  • وما صائبٌ من نابلٍ قذفتْ به
  • ألم تسألِ الرّبعَ الخلاءَ فينطقُ،
  • ارحَمِيني، فقد بلِيتُ، فحَسبي
  • ما أنسَ، ولا أنسَ منها نظرة سلفت،
  • إذا الناسُ هابوا خَزية ً، ذهبتْ بها
  • يطولُ اليومُ إن شحَطت نَواها،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com