الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> أحمد مطر >> وسائل النجاة

وسائل النجاة

رقم القصيدة : 1701 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


و قاذفات الغرب فوقي

و حصار الغرب حولي

و كلاب الغرب دوني .

ساعدوني ما لذي يمكن أن أفعل

كيلا يقتلوني ؟!- أنبذ الإرهاب…

ملعونٌ أبو الإرهاب..

( أخشى يا أخي أن يسمعوني! )

أي إرهاب ؟!

فما عندي سلاح غير أسناني

و منها جردوني !

- لم تزل تؤمن بالإسلام

كلا … فالنصارى نصّروني .

ثم لما اكتشفوا سر ختاني … هودوني !

و اليهود إ ختبر وني ثم لما اكتشفوا طيبة قلبي

جعلوا ديني ديوني .

أيّ إسلام ؟

أنا "نَصَرا يهُوني "

- لا يزال اسمك " طه "… لا… لقد أصبحت " جـو ني " !

- لم تزل عيناك سوداوين …

لا … بالعدسات الزرق أبدلت عيوني …

- ربما سحنتك السمراء كلا… صبغوني

- لنقل لحيتك الكثّة … كلا …

حلقوا لي الرأس و اللحية و الشارب،

لا… بل نتفوا لي حاجب العين و أهداب الجفون !

- عربيٌ أنت.

No, don't be Silly, they

ترجموني !

- لم يزل فيك دم الأجداد !!

ما ذنبي أنا ؟ هل بإ ختيا ري خلّفوني ؟

- دمهم فيك هو المطلوب ، لا أنت…

فما شأنك في هذي الشؤون ؟

قف بعيداً عـنهـما…

كيف، إذن، أضمن ألاّ يذبحوني ؟!

- إ نتحر أو مُتْ

أو استسلم لأنياب المنون !


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (كلب الوالي) | القصيدة التالية (ما قبل البداية)


واقرأ لنفس الشاعر
  • قال الشاعر ..
  • شيطان الأثير ..!
  • حقوق الجيرة
  • لافتة الكبش
  • أحبك ..!!
  • أصنام البشر
  • عربي أنا ..!
  • أوصاف ..
  • المُبتدأ
  • محبوس



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com