الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> الأعشى >> أتصرمُ ريّا أمْ تديمُ وصالها،

أتصرمُ ريّا أمْ تديمُ وصالها،

رقم القصيدة : 17304 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أتصرمُ ريّا أمْ تديمُ وصالها، بلِ الصّرمَ إذْ رمتْ بليلٍ جمالها
كأنّ حدوجَ المالكيّة ِ غدوة ٌ، نَوَاعِمُ يَجرِي المَاءُ رفْهاً خِلالَهَا
وَمَا أُمُّ خِشْفٍ جَأبَة ُ القَرْنِ فاقِدٌ على جانبي تثليثَ تبغي غزالها
بِأحْسَنَ مِنْهَا يَوْمَ قَامَ نَوَاعِمٌ، فأنكرنَ، لما واجهتهنّ، حالها
فَيَا أخَوَيْنَا مِنْ أبِينَا وأُمّنَا، ألمْ تعلما أنْ كلُّ من فوقها لها
فتستيقنا أنّا أخوكمْ، وأنّنا إذا نُتِجَتْ شَهْبَاءُ يَخْشَوْن فالَهَا
نُقِيمُ لَهَا سُوقَ الضّرَابِ وَنَعتَصِي بأسيافنا حتّى نوجِّهَ خالها
وكائنْ دفعنا عنكمُ من عظيمة ٍ، وكربة ِ موتٍ قدْ بتتنا عقالها
وأرملة ٍ تسعى بشعثٍ،كأنّها وإياهمُ ربداءُ حثّتْ رئالها
هَنَأنَا وَلمْ نَمْنُنْ عَلَيها، فأصْبحتْ رَخِيّة َ بَالٍ قَدْ أزَحْنَا هُزَالَهَا
وفي كلّ عامٍ بيضة ٌ تفقهونها، فتعنى ، وتبقى بيضة ٌ لا أخا لها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (كَفَى بِالّذِي تُولِينَهُ لَوْ تَجَنّبَا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يَوْمَ قَفّتْ حُمُولُهُمْ، فَتَوَلّوا،
  • أأزمعتَ منْ آلِ ليلى ابتكارا،
  • أذِنَ اليَوْمَ جِيرَتي بِحُفُوفِ،
  • وَقَدْ أُغْلِقَتْ حَلَقَاتُ الشّبَابِ،
  • صَحا القَلبُ من ذِكْرَى قُتَيلَة َ بعدما
  • نامَ الخليُّ، وبتُّ اللّيلَ مرتفقا،
  • وَإذا أتَيْتَ مُعَتِّباً في دَارِهَا
  • يا جارتي، ما كنتِ جارهْ،
  • أصَرَمْتَ حَبْلَكَ مِنْ لَمِيـ
  • أحدَّ بتيا هجرها وشتاتها،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com